ما هي أسباب ضعف الوازع الديني لدى الشباب ؟

mainThumb

15-07-2020 03:30 PM

عمان - السوسنة - آلاء ملكاوي - انتشر ضعف الوازع الديني بين الناس وخاصة فئة الشباب، ولذلك يجب علينا توعية الشباب على التمسك بمبادئ الإسلام والأخلاق والحفاظ على ديننا لتقوية دين الإسلام وغرس المبادئ والقيم الأخلاقية في نفوس الشباب في مجتمعنا .

وفي هذا الاطار يقول نائب عميد كلية الشريعة في جامعة اليرموك الدكتور يحيى شطناوي لـ "السوسنة " :" أن الإسلام دين الاعتدال والوسطية ومن يأخذه بوسطية يستمر عليه لكن أحيانا نتيجة الظروف المتغيرة يتأثر بها الانسان بشكل عام وخاصة الشباب ".

مكة المكرمة تستعد لاستقبال ضيوف الرحمن


وأشار الدكتور شطناوي إلى عدة ظروف وهي الحملة الشرسة على الدين الإسلامي بشكل عام والتوجيه الإعلامي سواء المقالات والمسلسلات، فيتأثر بهذه الظروف نتيجة عدم الفهم الصحيح للإسلام ، ونتيجة هذه الأجواء لا يلتزم بحدوده الأخلاقية .

واضاف الدكتور شطناوي: " أن المجتمع مهزور أي لا يستطيع تغيير العادات السيئة لدى الشباب في المجتمع التي تساعده على التمسك بدينه "، مؤكدا أن أفراد المجتمع يحتاجون إلى ميثاق وجرأة وقوة شخصية لتغيير العادات ، التي تساعده على التمسك والإلتزام بدينه .


وأشار أيضا إلى الحاجة للاستقلالية في القرار أي لا يبالي بما يقال عنه وقوة ثقة الشاب بنفسه، وهذه العادة غير موجودة عند الشباب ، أي أن الشباب يهتمون بآراء الآخرين وبما يقال عنهم . 

المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق

وأشار الدكتور شطناوي لـ السوسنة :إلى تخلف بعض الشباب بالاهتمام بآراء الآخرين وضعف ثقة الشاب بنفسه ، وعدم الإهتمام بأمور الدين التي وجبها الله سبحانه وتعالى عليها مما يؤدي ذلك إلى ضعف الوازع الديني لدى الشباب .

وقال الدكتور شطناوي للسوسنة : أن المغريات الموجودة والمنكرات والواقع الصعب في المجتمع كالبطالة، فيجد الشاب سبل الحلال مغلقة ، وعليها أسوار شائكة نتيجة الظروف الاقتصادية ، وضعف الوازع الديني مما يؤدي إلى أفكار غبش ( أفكار مشوهة ) نتيجة التشويه للإسلام ودين الفطرة فيظن الشاب إذا التزم بأنه سيخسر الكثير من ملذات الحياة ومتاعها وهذا مفهوم خاطئ فالتزام الشباب لا يعني ترك ملذات الحياة الدنيا بالحلال" .

واستشهد د. شطناوي بقوله تعالي: ( ﴿ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾. الأعراف (32).فالتمتع بالطيبات أمر مباح لكن نتيجة الفهم الخاطئ لبعض الشباب في المجتمع يظن أنه إذا التزم سوف يحرم من متاع الحياة منها وهذا مفهوم خاطئ وإلا فالشاب الملتزم يحصل على أعلى درجات السعادة والطمأنينة بسبب الإلتزام بدينه وينمي المهارات المختلفة فيكون رائدا ويكسب اسمه في مشاهير العالم وبنفس الوقت يكون ملتزماً بدينه وأخلاقه وعمله ، فالمجتمع يحتاج إلى انطلاقة من الشاب الخلوق الذي يسعى للعمل محافظاً على أخلاقه ودينه ويحتاج المجتمع إلى الطبيب الماهر والمهندس والفن والإعلام المتميز .

السعودية تعلن البروتوكولات الصحية للحج

وأشار الدكتور يحيى شطناوي إلى أن الشاب يجب أن يكون واثقا بنفسه ملتزما بدينه وأخلاقه، قائلاً للسوسنة : أن للأهل دور في تربية شبابهم وذلك يعتمد على طبيعة العائلة إلى سبب وهو التشدد فأحيانا يخلق ردة فعل مما يشعر الشاب بالملل إنه يجب عدم التشديد بقوة ولكن بنفس الوقت توعيته بالشكل الصحيح .

وأشار الدكتور شطناوي إلى أن بعض الآباء منحرفين فيميلون الشباب إلى ابائهم وذلك حسب طبيعة العائلة ، مستشهدا بقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ( إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلاَّ غَلَبَهُ ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا ، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَىْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ ) رواه البخاري (39) ومسلم (2816) .

مراعاة مشاعر الآخرين .. مصونة في الإسلام


وبين الدكتور شطناوي أنه يجب إستخدام أسلوب التحبيب والترغيب مما يدفع ذلك الشاب إلى إحترام حدوده الأخلاقية وعدم التشديد عليه في بعض الأمور ،مثال على التشدد كتحريم الرحلات ومشاهدة التلفاز

وأكد الدكتور شطناوي للسوسنة على أن وسائل التواصل كان لها دور قادت إلى الإشاعات ونقل الأخبار الخاطئة وعدم التحصين المسبق أي أن الشاب مهزوز يؤثر فيه أي شيء وأنه فارغ من الداخل والعقل لا يفكر بشكل منطقي تصله لمستوى ثقافي ضحل .

وتطرق الدكتور شطناوي إلى أسباب أخرى وهي الانفصام والكره نتيجة الواقع والتطبيق يخلق حالة من الفراغ الداخلي وأنه يتأثر بوسائل الإتصال وأن الإنسان غير المحصن يؤثر ذلك على أخلاقه بشكل سلبي فيجب على الشباب في المجتمع أن يكون لديهم استقلالية في الأفكار والقرارات ويكون عنده ثقة بذاته وعدم الإهتمام بآراء الآخرين وتفكيرهم والاهتمام بالأمور التي وجبها علينا الله سبحانه وتعالى .

الأزهر يصدر بيانا حول «نهاية العالم»