بشرى سارة لطلاب مدرسة خالد بن الوليد في إربد

mainThumb

16-11-2022 06:23 PM

السوسنةـ قالت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والفنية والمالية الدكتورة نجوى القبيلات: إن الوزارة خاطبت الأربعاء، الجمعية العلمية الملكية لإجراء دراسة هندسية وإنشائية على عدد من الغرف الصفية والأجنحة في مدرسة خالد بن الوليد الثانوية للبنين التابعة لمديرية قصبة اربد.

وأكدت القبيلات، خلال زيارتها المدرسة، يرافقها عدد من المدراء المختصين في الوزارة ومدير تربية لواء قصبة اربد الدكتور محمد المومني، أن أعمال الصيانة الإنشائية ستبدأ في مدة أقصاها شهر من تاريخ صدور تقرير الجمعية العلمية التي ستباشر أعمال الدراسة والكشف الفني والهندسي والإنشائي على المدرسة خلال اليومين المقبلين.

وأشارت إلى أن المؤشرات الفنية والهندسية الأولية من قبل المختصين في دائرة الأبنية والدائرة الهندسية في الوزارة تشير إلى أن تشققات بعض الجدران، سطحية وبعيدة عن الأعمدة والقواعد، وفي حال ثبوت ذلك من قبل المختصين في الجمعية العلمية الملكية فإن أعمال الصيانة والتأهيل ستجري داخل المدرسة دون أن تؤثر على سير العملية التدريسية.

وبينت القبيلات أنه في حال تطلبت أعمال الصيانة ومعالجة العيوب، تفريغ الغرف الصفية فإنه سيصار إلى إيجاد حلول بديلة، لا تؤثر على سير عملية التدريس بأي حال من الأحوال حتى لو تطلب الأمر إخلاء بعض الصفوف.

وقالت قبيلات، إن هذه الزيارة جاءت إثر وجود حالات تشققات ورطوبة ودلف في بعض الجدران والأسطح وتأتي ضمن خطة العمل الاستراتيجية للوزارة للتأكد من جاهزية المدارس في فصل الشتاء.

ودعت إلى تنفيذ أعمال الصيانة وإزالة العوائق عن الأسطح ومن منافذ شبكات تصريف المياه والتمديدات الصحية داخل المدارس.

ولفتت إلى أن زيارتها لمحافظة اربد شملت، أيضا مدارس الثقافة العسكرية في لواءي الأغوار الشمالية وبني كنانة ورافقها فيها مدير الثقافة العسكرية العميد علي القبلان، حيث جرى الاطلاع على سير العملية التدريسية وتطبيق برنامج الفاقد التعليمي، مشيدة بجاهزية هذه المدارس.

وأعربت القبيلات، عن الأمل بنجاج جهود وزارة التربية لتخفيض نسبة المدارس المستأجرة من 21 بالمئة إلى 18 بالمئة مع نهاية العام الجاري، مشيرة إلى أن الطلبة في المدارس المستأجرة يشكلون 9 بالمئة من مجموع طلبة مدارس وزارة التربية.

يشار إلى أن ذات المدرسة تعرضت قبل خمس سنوات إلى تصدعات وتشققات كبيرة أدت إلى إخلائها وإجراء عمليات صيانة كاملة لها.