مقتل ركاب حافلة عراقية بنيران أمريكية

mainThumb

27-11-2007 12:00 AM

السوسنة - افادت التقارير الواردة من بغداد بمقتل ما لا يقل عن أربعة مدنيين حين أطلق جنود أمريكيون النار على حافلة صغيرة كانت تقلهم الى مكان عملهم.  وقالت مصادر جيش الاحتلال الأمريكي في العراق ان الجنود أطلقوا النار على الحافلة "بعد تجاهل السائق طلقة تحذيرية أطلقها الجنود".

وورد في بيان الجيش الأمريكي ان الطريق الذي وقع عليه الحادث في حي الشعب شمال شرقي بغداد، كان مخصصا لسيارات الركاب فقط.

وقالت مصادر طبية وأمنية عراقية ان ثلاث نساء ورجلا قد قتلوا ، بينما قال الجيش الأمريكي ان لديهم معلومات عن مقتل شخصين وجرح اثنين اخرين.  وقالت مصادر الشرطة ان الحافلة كانت تقل موظفين في وزارة المالية.

وفي تطور اخر كشف الجيش الأمريكي النقاب عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل بنيران جنود أمريكيين بالقرب من احدى نقاط التفتيش الاثنين.

وقال البيان الأمريكي ان السيارة التي كانت تقلهم اقتربت من نقطة التفتيش بسرعة فائقة وتجاهل السائق تنبيهات الجنود له بضرورة التوقف.  وجاءت هذه الأحداث بعد مرور يوم واحد على اعلان الحكومة العراقية انها ستطلب من الأمم المتحدة تمديد بقاء قوات التحالف في العراق حتى نهاية عام 2008، وانها ترغب في عقد معاهدة ثنائية مع الولايات المتحدة بعد ذلك التاريخ.

ويقول المراقبون ان الوجود العسكري الامريكي غير مرغوب فيه في أوساط الكثيرين في العراق بسبب ما يصفه البعص بالـ "القبضة الحديدية في معالجة الأمور".