المعلم: لبنان اضاع فرصة ذهبية بمقاطعته القمة العربية

mainThumb

26-03-2008 12:00 AM

السوسنة - اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم ان "لبنان اضاع فرصة ذهبية بمقاطعته القمة" العربية التي تعقد السبت والاحد المقبلين في دمشق، وذلك غداة قرار الحكومة اللبنانية مساء الثلاثاء عدم المشاركة في القمة ولا في اجتماعاتها التحضيرية. وقال المعلم في مؤتمر صحافي في العاصمة السورية ان "المبادرة العربية ملك العرب جميعا وليست ملك احد لوحده وقد حظيت بمباركة دولية عدا الولايات المتحدة ومن الاطراف اللبنانيين جميعا".
وتابع المعلم "اعتقد ان المسؤولية الاولى تقع على اللبنانيين لان الحل يجب ان يكون لبنانيا وعلى الدول العربية ان تشجع الاطراف على هذا الحوار للتوصل الى التوافق على قاعدة لا غالب ولا مغلوب".

وتحدث المعلم عن دول عربية "لديها علاقات خاصة" بالاطراف اللبنانيين، وخصوصا "السعودية وسوريا ومصر"، داعيا هذه الدول الى "ان تتعاون اكثر من غيرها لتنفيذ المبادرة العربية". في غضون ذلك، بدأ وزراء الاقتصاد والمال العرب اجتماعاتهم اليوم في دمشق، في ما يشكل المرحلة الثانية من التحضيرات للقمة العربية الدورية . وعقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة برئاسة سوريا خلفا للسعودية وناقش مشروع الملف الاقتصادي والاجتماعي الذي سيعرض على وزراء الخارجية العرب الذين سيجتمعون غدا الخميس، تمهيدا لرفع مشروع جدول اعمال القمة بشقيه السياسي والاقتصادي الى القادة العرب السبت.

ومن ابرز ما يتضمنه الملف الاقتصادي مشروع قرار لتطوير ودعم الاقتصاد الفلسطيني ووضع استراتيجية لتنشيط السياحة العربية وخطة لتطوير التعليم والبحث العلمي.

ودعا مشروع دعم الاقتصاد الفلسطيني الدول العربية والهيئات المالية العربية والاسلامية الى "الاستمرار في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني لتمكينه من مواجهة مشاكل الفقر والبطالة وتخفيق حدة المعاناة الاقتصادية والانسانية". وطلب "الاسراع في عقد المنتدى الاقتصادي العربي لدعم الاقتصاد الفلسطيني"، داعيا كل الدول العربية الى "المشاركة الفاعلة في اعمال مؤتمر فلسطين للاستثمار المزمع عقده في مدينة بيت لحم بين 21 و23 ايار/مايو" المقبل.

وتفتتح القمة السبت في ظل تمثيل منخفض للمملكة العربية السعودية ومصر وفي غياب لبنان الذي قرر الثلاثاء عدم المشاركة. وكانت الاجتماعات التحضيرية للقمة بدأت الاثنين في العاصمة السورية على مستوى المندوبين الدائمين وكبار المسؤولين في وزارات الخارجية.

اجتماعات القمة العربية منذ 1946

في ما يلي تسلسل زمني لاجتماعات القمة العربية منذ 1946

- 28-29 ايار/مايو 1946 في انشاص (مصر): القمة تقرر مساعدة الشعوب العربية الخاضعة للاستعمار على نيل استقلالها وتطالب بايقاف الهجرة اليهودية الى فلسطين كما تقرر "الدفاع عن كيان فلسطين في حال الاعتداء عليه".

- 13-14 تشرين الثاني/نوفمبر 1956 في بيروت: القمة تقر مناصرة مصر ضد العدوان الثلاثي (اميركي بريطانيا اسرائيلي) وتأييد نضال الشعب الجزائري.

- 13-17 كانون الثاني/يناير 1964 في القاهرة: القمة العادية الاولى للرد على المخططات الاسرائيلية لتحويل مياه نهر الاردن، تقرر تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية.

- 9-11 ايلول/سبتمبر 1964 في الاسكندرية: الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني.

- 13-17 ايلول/سبتمبر 1965 في الدار البيضاء: توقيع ميثاق التضامن العربي.

-29-31 آب/اغسطس-01 يلول/سبتمبر 1967 في الخرطوم: عقدت القمة على اثر هزيمة العرب امام اسرائيل في حرب حزيران/يونيو وعرفت ب"قمة اللاءات الثلاث": لا صلح ولا مفاوضات ولا اعتراف باسرائيل.

-23 كانون الاول/ديسمبر 1969 في الرباط: القمة تقرر دعم الثورة الفلسطينية وسط خلافات نتيجة رفض بعض الدول منح تفويض مطلق للرئيس المصري جمال عبد الناصر من اجل تنظيم الدفاع العربي ضد اسرائيل.

- 27 ايلول/سبتمبر 1970 في القاهرة: في خضم ازمة "ايلول الاسود" بين الاردن والفلسطينيين، صادقت القمة الاستثنائية التي عقدت عشية وفاة الرئيس المصري جمال عبد الناصر على تشكيل لجنة رباعية لتسوية الخلاف.

- 26-28 تشرين الثاني/نوفمبر 1973 في الجزائر: بعد حرب تشرين، وضعت الدول العربية للمرة الاولى شروطا للسلام تقضي بانسحاب اسرائيل من جميع الاراضي المحتلة ومواصلة الحظر النفطي.

- 26-29 تشرين الاول/اكتوبر 1974 في الرباط: اعلان منظمة التحرير الفلسطينية الممثل "الشرعي الوحيد" للشعب الفلسطيني وتاكيد حق الفلسطينيين في اقامة "سلطة وطنية على كامل الاراضي المحررة".

- 16-18 تشرين الاول/اكتوبر 1976، قمة استثنائية سداسية في الرياض: خصصت للحرب الاهلية اللبنانية ونصت على وقف اطلاق نار وارسال قوة ردع عربية شكل السوريون غالبية عناصرها.

- 25-26 تشرين الاول/اكتوبر 1976 في القاهرة: صادقت على قرارات قمة الرياض بشأن لبنان.

- 2-5 تشرين الثاني/نوفمبر 1978 في بغداد: رفضت اتفاقات كامب ديفيد في غياب مصر التي بدأت عملية سلام مع اسرائيل.

- 20-22 تشرين الثاني/نوفمبر 1979 في تونس: عقدت في المقر الجديد للجامعة العربية بعد طرد مصر من المنظمة.

- 25-27 تشرين الثاني/نوفمبر 1980 في عمان: قررت مساندة العراق في حربه مع ايران وقاطعها الفلسطينيون وسوريا والجزائر ولبنان.

- 25 تشرين الثاني/نوفمبر 1981- 6-9 ايلول/سبتمبر 1982 في فاس: عقدت في اجتماعين في 1981 و1982 بسبب خلافات في وجهات النظر بين الدول واقرت خطة سلام عربية تعترف ضمنا بحق اسرائيل في الوجود داخل حدود آمنة معترف بها.

- 7-9 آب/ايلول 1985، قمة استثنائية في الدار البيضاء: ادانت للمرة الاولى الارهاب "بكل اشكاله".

- 8-11 تشرين الثاني/نوفمبر 1987، قمة استثنائية في عمان: خصصت للحرب الايرانية العراقية ونددت بطهران وب"اصرارها على مواصلة الحرب" معبرة عن دعمها لبغداد.

- 7-9 حزيران/يونيو 1988، قمة استثنائية في الجزائر العاصمة: طالبت بعقد "مؤتمر دولي حول الشرق الاوسط" بمشاركة منظمة التحرير الفلسطينية واكدت على حق الفلسطينيين في اقامة دولة.

-23-26 ايار/مايو 1989، قمة استثنائية في الدار البيضاء: شهدت عودة مصر الى الجامعة العربية وشكلت مجلسا مكلفا تطبيق وقف اطلاق النار في لبنان.

- 28-30 ايار/مايو 1990 في بغداد: اكدت على التضامن العربي ونددت بالسياسة الاميركية الداعمة لاسرائيل واستهجنت اقامة مهاجرين يهود في الاراضي المحتلة.

- 9-10 اب/اغسطس 1990، قمة استثنائية في القاهرة: كرست انقسام العالم العربي.
12 دولة من اصل الاعضاء ال22 طالبت بالانسحاب العراقي من الكويت. الموافقة على نشر قوات عربية في السعودية ودول الخليج.

- 23 حزيران/يونيو 1996، قمة استثنائية في القاهرة: تركزت على مصير عملية السلام بعد وصول اليمين الى السلطة في اسرائيل.

- 27-28 آذار/مارس 2000، قمة استثنائية في القاهرة: قررت انشاء صندوقين هما صندوق الانتفاضة وصندوق (حماية المسجد) الاقصى في القدس.

- 27-28 آذار/مارس 2001 في عمان: اول قمة عادية تعقد منذ عشر سنوات. بحثت المسألة الفلسطينية وعملية السلام بدون ان تتمكن من اعادة العلاقات بين العراق والكويت.

- 27-28 آذار/مارس 2002 في بيروت: اقرت مبادرة سعودية تعرض على اسرائيل السلام والامن واقامة علاقات طبيعية لقاء انسحابها من الاراضي المحتلة وشهدت تقاربا بين العراق والكويت.

- 1 آذار/مارس 2003 في شرم الشيخ بمصر: اعتمدت موقفا موحدا برفضها بالاجماع شن هجوم اميركي على العراق.

- 22-23 ايار/مايو 2004 في تونس: تضمنت تعهدا "تاريخيا" من القادة العرب باطلاق اصلاحات واصدرت قرارا غير مسبوق يدين الهجمات التي تستهدف مدنيين اسرائيليين. وارجئت القمة في اللحظة الاخيرة بسبب خلافات، وكانت هذه سابقة في تاريخ الجامعة العربية.

- 22-23 آذار/مارس 2005 في الجزائر: القمة تصدر "اعلان الجزائر" الذي شدد فيه العرب على ضرورة تفعيل المبادرة العربية التي اطلقت في قمة بيروت العام 2002 والتمسك بالشرعية الدولية وقررت بعض الاصلاحات الخاصة بالجامعة العربية.

- 28-29 آذار/مارس 2006 في الخرطوم: القمة تعلن رفض القادة العرب لخطة زعيم حزب كاديما الاسرائيلي ايهود اولمرت لرسم الحدود مع الفلسطينيين من جانب واحد وتعلن
استعدادها لتمويل القوات الافريقية في دارفور.

- 28-29 اذار/مارس 2007 في الرياض: قررت تفعيل مبادرة السلام العربية بعد خمس سنوات من اطلاقها ودعت اسرائيل الى القبول بها.