ابتكار تقنية لاستنساخ المخ والرئتين

ابتكار تقنية لاستنساخ المخ والرئتين

السوسنة - ابتكر باحثون تقنية جديدة، يمكن من خلالها استنساخ المخ والرئتين وأعضاء أخرى بالجسم البشري.

وتمكن الباحثون من تطوير تقنية من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد تسمح للباحثين باستنساخ هياكل بيولوجية، يمكن أن تستخدم لتجديد الأنسجة واستنساخ أعضاء في جسم الإنسان.

وابتكر باحثو كلية إمبريال كوليدج في لندن أسلوبا جديدا لتكوين هياكل ثلاثية الأبعاد لينة باستخدام تقنيات التجميد، بحسب دورية “ScienceDaily”.

وتعد تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها طباعة ثلاثية الأبعاد لهياكل لينة بما يكفي لمحاكاة الخصائص الميكانيكية لأعضاء مثل المخ والرئتين، وفقا لما تم نشره في دورية “Scientific Reports”.

ويقول فريق العلماء إن التوصل إلى تكوين هياكل قادرة على أن تتطابق مع بنية ونعومة أنسجة الجسم يعني أن هذه الهياكل يمكن أن تستخدم في الإجراءات الطبية لتشكيل السقالات التي يمكن أن تكون بمثابة قالب لتجديد الأنسجة، حيث يتم تشجيع الأنسجة التالفة إلى العودة للنمو مرة أخرى.

وتبين أن تجديد الأنسجة التالفة بواسطة عملية “بذر” السقالات المسامية بالخلايا، وتشجيعها على النمو يسمح للجسم بالشفاء دون التعرض للمشاكل التي عادة ما تؤثر على الأنسجة التي تحدث عند إجراء عمليات زرع الأعضاء، مثل رفض الجسم للعضو المزروع.