محاضرة تعاين آليات الدماغ في تشكيل العقل

محاضرة تعاين آليات الدماغ في تشكيل العقل

السوسنة - عاينت محاضرة بعنوان "العقل والدماغ" ألقاها الدكتور ماهر الصراف، آليات الدماغ في تشكيل العقل، وذلك مساء الثلاثاء في مقر الجمعية الفلسفية الاردنية.

وأشار الدكتور الصراف في المحاضرة إلى أن الفص الجبهوي في الدماغ مسؤول عن الأحلام غير الواقعية، إذ تم بوضوح التأكد من أن هذا الفص الجبهوي يقفل أثناء النوم وبذلك يتقبل الحالم أي حدث لا يتفق مع المعقول وبالتالي تنتفي أي معارضة عقلية أثناء الحلم، مبينا انه رغم امتلاكه وصلات كثيرة مع العقل العاطفي إلا أنه يتبع الدماغ العقلي تشريحياً.
 
وأوضح أن الجزء الجبهوي الذي ازداد أهمية باكتشاف وظيفته بما يخص العاطفة والأحلام والنضوج لدى الشباب، هو يقع خلف الجبين وأعلى العينين، مبينا أن الطابق الأعلى من الدماغ هو المتواجد تحت الجمجمة مباشرة ويطلق عليه اسم "الدماغ العقلي" ويمثل الفص الجبهوي أقصى الأمام في هذا الدماغ.
 
وأشار إلى أن أقصى الخلف وهو مركز النظر، إذ أن الموجات الضوئية تسقط على الشبكية في داخل العين لتكوِّن الصورة التي أمامنا ومن الشبكية تتحول هذه الموجات الضوئية إلى موجات كهروكيميائية لتنتقل من هناك إلى المركز المذكور وهو مركز النظر فتستقبلها الخلايا الرمادية هناك وتتعرف عليها طبقاً لما تعلمته عبر سنين.
 
وشرح أن الموجات الكهروكيميائية ليس لها علاقة بالضوء فقط بل هي نفسها تنقل الصوت من الأذن إلى مركز السمع أي أن هذه الموجات هي اللغة المشتركة لكل مراكز المخ، ولذلك لا عجب عندما نقول أن الدماغ معتم وساكن فلا موجات ضوء فيه ولا موجات صوت بل كلها موجات تعتمد على الكيمياء والكهرباء في انتقالها من أعضائنا الحسية المعروفة مثل الأذن والعين إلى داخل المراكز التي تتعرف وتفسر الدوائر الكهربائية التي تتكون من الطفولة وحتى الممات.
 
وبين أن الدماغ ساكن معتم يتلقى الموجات الكهروكيميائية ليحولها إلى أحاسيس مختلفة وتكون سرعة هذه الموجات في توجهها إلى المراكز المختلفة هي سرعة واحدة إلا أنها تحتاج إلى أوقات مختلفة باختلاف الجزء الدماغي الذي تسير فيه وذلك بسبب البعد أو القرب وكذلك بسبب الأنسجة ونوعها المتعارضة مع تلك الخطوط.
 
وفي حديثه عن الجزء الاوسط من الدماغ بين الدكتور الصراف أنه يضم مركز الحركة الذي تحرك عضلات الجسد ومركز الاحساس الذي يستقبل الاحاسيس من مختلف اجزاء الجسم، ومركزي اللغة، إذ أن المركز الأول يطلق عليه اسم "براكا" يهتم باللفظ ولذلك اذا ما اصيب الانسان بجلطة في هذه المنطقة فانه لا يستطيع لفظ الكلمات وان فهم معناها والمركز الثاني عكس ذلك فهو يهتم بالمعنى فقط واذا اصيبت هذه المنطقة بجلطة دماغية فان المصاب يبقى يلفظ الفاظا واضحة و متكررة بدون معنى.
 
وبين أن الدماغ العاطفي كبير ومتشعب ويحتوي على مراكز مهمة، لافتا إلى ثلاث جهات مهمة به وهي؛ اللوزة المسؤولة عن العاطفة والخوف، ثم الحصين وهو مخزون الذاكرة، ثم ما تحت المهاد وهو الذي يسير كل هرمونات الجسد بقيادة الغدة النخامية المسيٍّرة لكل غدد الجسم الصماء.