عاجل

اعتقدوا أنها مخمورة.. ولم يعلموا بمرضها النادر


السوسنة - عثر مسؤولو إحدى المؤسسات التعليمية على أم غير قادرة على الوقوف على قدميها، مما جعلهم يعتقدون أنها شربت كمية كبيرة من الكحول، لكنهم لم يكونوا على علم بما تعانيه السيدة التي تبلغ من العمر 25 عاما.

وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن شارلوت ديبيو، التي يعتقد أنها تنحدر من ساوثمبتون، كانت تنتظر ابنتها بوبي أمام بوابة المدرسة، إلا أنها كانت تتمايل حيث لم تكن قادرة على الوقوف على قدميها.
 
وشاهد مسؤولون داخل المؤسسة الأم في تلك الوضعية فاعتقدوا أنها في حالة غير طبيعية، مما جعلهم يسألونها "هل أنت سكرانة".
 
إلا أنه في الواقع، كانت الأم تعاني من مرض نادر يدعى متلازمة "غيلان باري"، ويطلق عليه أيضاً اسم التهاب الأعصاب الحاد المزيل للنخاعين.
 
وتسبب المرض في إصابة المرأة بشلل دام عدة أسابيع، بعدما لم تعد قادرة على الوقوف أو المشي أو القيام بأي حركة.
 
وماتزال شارلوت ديبيو، إلى حدود الساعة، غير قادرة على المشي، في وقت يواصل الأطباء في مستشفى جامعة ساوثهامبتون تتبع مرضها، حيث قالوا إن حالتها في تحسن، مشيرين إلى أنها قد تعود إلى حياتها الطبيعية في قادم الأيام.
 
ويؤدي هذا المرض لشلل في الأجزاء المصابة، ثم يمتد لجميع أجزاء الجسم. وغالبا ما تكون أعراضه متمثلة في اضطراب حسي خفيف في رؤوس الأصابع، ثم يليه ضعف عضلي صاعد يصيب العضلات المنبسطة أكثر من العضلات الأخرى المقابلة لها.