خبراء : كارثة ستقتل 30 ألف شخص في تركيا

 خبراء : كارثة ستقتل 30 ألف شخص في تركيا
السوسنة - نقلت صحيفة "حرييت" التركية عن خبيري زلازل خلال ورشة عمل في اسطنبول إن هناك سيناريو يتوقع زلزالاً بقوة 7.6 درجة في بحر مرمرة، قد يؤدي إلى مقتل ما يصل إلى 30 ألف شخص، لكن الخبراء لم يحددوا موعداً لهذه الكارثة المتوقعة. والآتي ترجمة نص التقرير:
 
وقال مورات نورلو ، رئيس قسم الزلازل التابع لإدارة الكوارث والطوارئ (AFAD) ": "إن هذا السيناريو يشير إلى أن زلزالاً قوته 7.6 درجة (بمقياس ريختر) على صدع الأناضول الشمالي في بحر مرمرة قد يؤدي إلى مقتل ما بين 26.000 و30.000 شخص".
 
وقال نورلو إن الإدارة أعدت خطة طوارئ للزلازل في اسطنبول. وأشار إلى "أن المفتاح في إدارة الكوارث والأزمات هو أن نكون مستعدين للأسوأ. ووفقاً لسيناريو اسطنبول، في حالة وقوع زلزال محتمل، سيصاب 60.000 شخص بجروح خطيرة. وسيتضرر 44.802 مبنى. وقال نورلو إن نحو 2.4 مليون شخص سيبقون بلا مأوى. 
 
وأشار إلى أن هذه التقديرات هي فقط لاسطنبول. كما حذر من احتمال حدوث تسونامي في أعقاب زلزال اسطنبول.
 
وأضاف أن المؤسسات العامة والبلديات وإدارة الكوارث والطوارئ جميعها تستعد للزلزال. لقد قمنا بتخطيط ما مجموعه 150.000 ملجأ مؤقت.
 
وتحدث في نفس ورشة العمل، البروفيسور شوكرو إرسوي، من مركز أبحاث العلوم الطبيعية في جامعة يلدز التقنية، واقترح أنه في أسوأ سيناريو، قد يضرب زلزال المنطقة بقوة 7.7 درجة.
 
وأوضح أن هناك عدداً من خطوط الصدع في تركيا التي مكن أن تؤدي إلى هزات عالية. ومع ذلك، ونظراً إلى عدد سكانها الكبير، وعدد المباني في المنطقة، وحقيقة كونها المركز المالي للبلاد، فإن منطقة مرمرة هي تحت الأضواء بشكل خاص. وأضاف "لهذا السبب يجب اعتبار الزلزال في منطقة مرمرة قضية أمن قومي".
 
ورصد مرصد قنديلي التابع لجامعة بوزيزي في اسطنبول أكثر من 5000 زلزال في تركيا هذا العام، وفقاً لوكالة الأناضول التي تديرها الدولة.
 
ويقوم المرصد، الذي يراقب الأنشطة الزلزالية عبر شبكة من 240 محطة، بتحديد نحو 10.000 زلزال في تركيا كل عام.
 
وفي عام 2017 ، كان الرقم المقابل هو 34000 زلزال وذلك بسبب نحو 6.000 هزة ارتدادية بعد ثلاث زلازل بلغت قوتها أكثر من 6 درجات.
 
وضرب ما مجموعه 10503 زلازل بلغت قوتها 4 درجات أو أكثر تركيا بين عامي 1900 و2017.
 
وجاءت تحذيرات الخبراء قبل أيام فقط من الذكرى التاسعة عشرة لزلزال مرمرة الذي وقع في 17 آب - أغسطس 1999، وهو أسوأ كارثة زلزالية في تاريخ تركيا الحديث.
 
وكان زلزال 1999 قد بلغت قوته 7.5 درجة وأصاب منطقة مرمرة، وهي أكثر المناطق الصناعية كثافة سكانية في البلاد، مما أسفر عن مقتل 17.480 شخصًا.
 
وتضرر أكثر من 285000 مبنى وتشرد 600 ألف شخص بعد الزلزال الذي دام 45 ثانية، مما خلف جروحًا اجتماعية واقتصادية استغرقت سنوات حتى تلتئم.