الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الفلكي الدولي.. صور

الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الفلكي الدولي.. صور

السوسنة -  أقام المركز الجغرافي الملكي الأردني والمركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء والجمعية الفلكية الأردنية مساء اليوم الخميس، احتفالا بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس الاتحاد الفلكي الدولي .

وقال العميد الدكتور عوني الخصاونه مدير المركز الجغرافي الملكي إن النشاطات الفلكية التي بدأت تظهر على الساحة العربية وبشكل واضح ومشرف خلال السنوات الأخيرة بإنشاء مؤسسات فضائية ومراصد فلكية فاقت كثرتها التصور والقدرة على
التخيل .
 
وأضاف في كلمة القاها خلال الاحتفال، أن من بين الانجازات إنشاء وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك في جامعة الشارقة وقد أولت هذه المؤسسات اهتمامها باطلاقها مشروع مسبار الأمل أول مشروع عربي إسلامي .
 
وأشار الخصاونه إلى أن الأردن أصبح مقراً دائماً للاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك ومقر المركز الإقليمي لتنمية علوم الفلك في المنطقة العربية التابع للاتحاد الفلكي الدولي.
 
وأوضح أن المركز الجغرافي الأردني زود القطاعين العام والخاص بما يحتاجانه من خرائط وصور جوية وقدم الدعم للاشقاء العرب وخاصة في مجالات تدريب الفنيين.
 
وقال الخصاونة إن إنشاء المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا التابع للأمم المتحدة جاء لقناعة القائمين على هذا الأمر في الأمم المتحدة بأهلية الأردن وتوفر البنبة التحتية الآمنة والمستقرة للعمل في هذا المجال.
 
وأكد أن هذا المركز سيتيح للمختصين والباحثين والمتدربين والطلبة الاستفادة من المعلومات والتقنيات الحديثة.
 
من جانبه قال مدير عام وكالة الامارات للفضاء المهندس محمد الاحبابي، إن الامارات العربية المتحدة دخلت السباق العالمي لاستكشاف الفضاء الخارجي بإنشاء وكالة الإمارات للفضاء وبدء العمل على مشروع إرسال أول مسبار عربي وإسلامي إلى
كوكب المريخ.
 
وأضاف أن المسبار أطلق عليه مسبار الأمل لتكون دولة الامارات واحدة من بين تسع دول فقط تطمح لاستكشاف هذا االكوكب.
 
وأشار الاحبابي إلى أن المسبار سينطلق في مهمته عام 2020 ومن المخطط أن يصل إلى المريخ عام 2021 تزامناً مع ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وأوضح أن التخطيط والإدارة والتنفيذ لمشروع المسبار على يد فريق إماراتي يعتمد أفراده على مهاراتهم واجتهادهم لاكتساب جميع المعارف ذات الصلة بعلوم استكشاف الفضاء وتطبيقها.
 
وقال الاحبابي إن وكالة الإمارات للفضاء تشرف على المشروع وتموله بالكامل في حين يطور مركز محمد بن راشد للفضاء المسبار بالتعاون مع شركاء دوليين.
 
وبين أن أهداف المهمة تتجلى في بناء موارد بشرية إماراتية عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء وتطوير المعرفة والابحاث العلمية والتطبيقات الفضائية التي تعود بالنفع على البشرية.
 
وأكد الاحبابي أن المشروع يعمل على التأسيس لاقتصاد مستدام مبني على المعرفة وتعزيز التنوع وتشجيع الابتكار والارتقاء بمكانة الإمارات في سباق الفضاء وتعزيز جهودها في مجال الاكتشافات العلمية.
 
وعُرض على هامش الملتقى فلماً وثائقياً يحكي قصة نشاطات الأردن في مجال الفلك والفضاء.
 
وأجاب الاحبابي في ختام الملتقى الذي حضره حشد من المدعوين والمهتمين على اسئلة الحضور واستفساراتهم.
 
وقام كل من الخصاونه والاحبابي بافتتاح معرض الصور الفلكية للمصور الفلكي الشاب عبدالهادي، والذي يضم مجموعة من الصور الفلكية الرائعة الملتقطة من مناطق مختلفة في الأردن مثل وادي رم والازرق والبتراء.