عُمان ..حقيقة إطلاق النار على مناطيد في صلالة وإصابة امريكيين

عُمان ..حقيقة إطلاق النار على مناطيد في صلالة وإصابة امريكيين

السوسنة - راجت شائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الاحد حول اصابة سياح امريكيين في سلطنة عمان بعد ان اطلق عليهم اشخاص عُمانيون النار اثناء تحليق السياح في مناطيد فوق بيوت اصحاب الارض , 

وأكدت ابتسام الجشيمة نائبة مدير فعالية ”كرنفال المناطيد“ في محافظة صلالة العمانية، عدم صحة الشائعات التي راجت خلال الساعات الماضية بشأن إسقاط مناطيد بإطلاق النار عليها واصابة امريكيين . 

وقالت وفق ما نقل موقع ارم نيوز إن ”المناطيد نزلت بأمان، وبعدها حصل اشتباك بين طاقمها وبعض الناس، وحاليًا الموضوع متابع لدى الجهات الأمنية“، مؤكدة أن ”الفعالية لا تزال قائمة والأمور في أحسن حال“.
 
اقرا أيضا : مكالمة جنسية وراء الجريمة التي هزّت مصر ..تفاصيل ستصدمك !
 
ونفت ابتسام الجشيمة أن يكون الشخص المتداولة صورته والدماء قد لطخت ملابسه أمريكي الجنسية، وردت معلقة: ”غير صحيح“.
 
وأثنت على ‏الدور الذي تقوم به بلدية ظفار بصفتها الجهة المتبنية للفعالية وجهودها في إثراء الفعاليات والتنوع السياحي في صلالة التي تم اختيارها عاصمة المصايف هذا العام.
 
ولم يصدر بعد تعليق عن الشرطة العمانية على الواقعة.
 
 
وتضاربت الأنباء حول سبب الحادث وسط أنباء عن أنه ناجم عن اعتراض بعض السكان المحليين على مرور المناطيد فوق بيوتهم
 
لأنها مرت فوق بيوتهم واعتدوا على الركاب بالسكاكين، فيما نفى آخرون تلك الرواية مؤكدين سقوطها ذاتيًا، فيما ذهب فريق ثالث إلى أنها هبطت بشكل طبيعي وأن ركابها اشتبكوا لاحقًا ووقعت الإصابات فيما بينهم.
 
وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر منطادين على الأرض وقد اصطفت العديد من السيارات من حولهما فيما كان بعض الأشخاص يركضون هنا وهناك وسط حالة من التوتر.
 
 
وشكك الناشط ”سلطان“ بالإشاعات التي قال إنها تلاحق الكرنفال، وقال: ”لا للإشاعات، منذ بداية خريف صلالة 2019 لم يبث أو يداول فيديو يمدح أو يشجع مشروع كرنفال المناطيد، سوى الصور و المقاطع المشوهه لهذا الكرنفال و هي طبيعيًا بسبب الأجواء الناخي، كفى سخرية و تشويه لبلادنا الغالية عمان و مشاريعها“.
 
وتأتي هذه الفعالية ضمن خريف صلالة الذي يعد موسمًا سياحيًا معروفًا حيث يتوافد الزوار كل عام من داخل السلطنة ومن دول الخليج للاستمتاع بأجوائه الاستثنائية.
 
وخريف صلالة، ظاهرة مناخية فريدة تستمر 3 أشهر (يونيو ويوليو وأغسطس) من كل عام تتحول خلالها الصحاري الجافة إلى جنات استوائية، حيث المطر ودرجات حرارة منعشة في حدود 24 درجة في وقت تصل فيه درجة الحرارة بدول الخليج ومناطق السلطنة الأخرى مستويات قياسية فوق الـ 44 درجة مئوية في أوقات الظهيرة.
 
اقرأ ايضا : ماراثون مختلط في السعودية .. صور