فرنسا تعتذر عن استقبال رئيس الحكومة السودانية

فرنسا تعتذر عن استقبال رئيس الحكومة السودانية

السوسنة -اعتذرت السفارة الفرنسية في الخرطوم، لما قالت إنها أسباب قاهرة أدت إلى تأجيل زيارة رئيس الحكومة السودانية، عبدالله حمدوك إلى باريس المزمع إجراؤها، غدًا الخميس.

 
وغادر رئيس الوزراء، عبدالله حمدوك، مساء يوم الأربعاء، العاصمة المصرية القاهرة متوجهًا إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
ونشرت السّفارة الفرنسية إعتذارها في تغريدة على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، وقالت إنّه ولأسباب قاهرة في جدول أعمال رئيس الجمهورية الفرنسية، قد تم تأجيل اللقاء المقرر يوم الخميس مع رئيس الوزراء، عبدالله حمدوك، لكن تجري الآن مشاورات لتحديد موعد جديد في القريب العاجل لهذه الزيارة.
 
وأضافت في التّغريدة، أنّها تأسف للمضايقات التي سببها التأجيل، لكنها تؤكد رغبة رئيس الجمهورية في استقبال رئيس الوزراء السوداني وفي تقوية دعم فرنسا لمرحلة مهمة في تاريخ السودان.
 
وقالت إنّه يسر فرنسا أن تتمكن من تنظيم زيارة رئيس الوزراء السوداني التي تعد، بعد زيارة وزير الخارجية الفرنسي للخرطوم الاثنين الماضي، مرحلة جديدة في تطور العلاقات الثنائية بين البلدين.
 
وكان مِنْ المُقرر أن يزور حمدوك فرنسا، يوم الخميس بعد زيارته التي يجريها الآن إلى جمهورية مصر العربية.
 
جدير بالذّكر أن فرنسا وجّهت الدّعوة لحمدوك ليلتقي بالرّئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بباريس بعد الدّعوة التي وجّهها له وزير خارجيّتها وشئون أوروبا “جان إيفان” الذي زار الخرطوم مطلع الأسبوع الجاري.
 
وكانت محطة حمدوك الثانية بعد القاهرة، العاصمة باريس يوم الخميس“ إلا أنه تم تأجيلها ، بناء على طلب فرنسي.
 
ولكن رئيس الوزراء سيتوقف في العاصمة الفرنسية ليجتمع بالرئيس الفرنسي ماكرون وهو في طريق عودته من نيويورك إلى الخرطوم.

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة