رابط يتيح لك مراقبة من تريد في موسكو

رابط يتيح لك مراقبة من تريد في موسكو

السوسنة - يمكن لأي شخص لديه القليل من المال شراء الوصول إلى نظام المراقبة في موسكو الموصول بعشرات الآلاف من الكاميرات، والتحقق من اللقطات المخزنة على مدى الأيام الخمسة الماضية.

 
ويوفر البائعون في المنتديات ومجموعات الرسائل التي تتداول البيانات غير القانونية أيضا، خدمات البحث بواسطة تقنية التعرف على الوجوه.
 
مراقبة على مستوى المدينة
 
لضمان السلامة في المدينة، يوجد في موسكو أكثر من 175 ألفا من كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة، يتم تركيب معظمها عند المداخل، وأكثر من 4000 موجودة في الأماكن المزدحمة.
 
اقرا ايضا : اتهام فنانة مصرية بالشذوذ الجنسي بسبب هذه الصورة .. شاهد 
 
في عام 2017، أعلن مكتب العمدة في موسكو أن تقنية التعرف على الوجه المدمجة مع قواعد بيانات الشرطة الروسية قد تم تفعيلها، وأنها تسحب البيانات من 3000 كاميرا.
 
ويقول الموقع الإلكتروني للمدينة إن نظام المراقبة بالفيديو يمكن الوصول إليه من قبل "موظفي الهيئات الحكومية الفدرالية وعمدة موسكو والمسؤولين المعتمدين لديها، وسلطات إنفاذ القانون والسلطات التنفيذية".
 
الوصول "محظور"
 
شركة البرامج الاستقصائية "أم بي كي أتش ميديا" (MBKh Media) وجدت أن الوصول إلى هذه التقنية والبث المباشر يتم بيعه في المنتديات السرية وغرف الدردشة.
 
ويقول الصحفي أندري كاغانسكي الذي أجرى التحقيق، إن البائعين هم من أفراد شرطة موسكو ومن الموظفين الحكوميين الذين يمكنهم تسجيل الدخول إلى المركز المتكامل لمعالجة البيانات وتخزينها المعروف اختصارا بـ"واي تي كي دي"، وهو النظام الذي يحفظ البيانات من الكاميرات في موسكو.
 
وكل من يريد التحقق من البث المباشر من الكاميرا يحصل على رابط فريد لنظام مراقبة المدينة "City CCTV" الذي يتصل بجميع الكاميرات العامة في موسكو. ويعمل هذا الرابط لمدة خمسة أيام، كما يقول كاغانسكي.
 
وهي الفترة المذكورة نفسها في قسم الدوائر التلفزيونية المغلقة في المدينة لتخزين لقطات من الأماكن المزدحمة والمتاجر والأفنية، حيث يتم حفظ البيانات من المنظمات التعليمية لمدة 30 يوما.
 
ويقوم المسؤولون الحكوميون أو ضباط الشرطة ببيع بيانات الدخول الخاصة بهم إلى النظام لتوفير وصول غير محدود لجميع الكاميرات بسعر مقبول يصل إلى 30 ألف روبل (470 دولارا)، وفقا لكاغانسكي.
 
لاختبار سمات التعرف على الوجه، قدم المحقق صورة له إلى البائع. أعاد البحث 238 صورة لأشخاص (ذكور وإناث) بنظرة مماثلة من 140 كاميرا، إلى جانب قائمة من العناوين والأوقات التي تم التقاطهم فيها على الكاميرا.
 
من بين البيانات الوصفية المتاحة لكل صورة، كان هناك ملصق يشير إلى ما إذا كانت تتم رؤية الشخص بانتظام بواسطة تلك الكاميرا أو إذا تم رصده لأول مرة.
 
أما بالنسبة لدقة النتائج، فلم تتشابه أي من الصور التي تم إرجاعها لصورة المحقق. ومع ذلك، كانت ملامح الوجه مماثلة للمدخلات ونظام تقييم وجد تشابها يصل 67%.
 
يقول كاغانسكي في تقريره المصور إن النتائج السيئة يمكن تفسيرها بعدد محدود من الكاميرات المتصلة بخوارزمية التعرف على الوجوه.
 
ويقول المحقق إن البائعين الذين كان على اتصال معهم أخبروه أن الشرطة تتمتع بحرية الوصول إلى هذه التكنولوجيا، دون وجود أي مبرر قانوني مطلوب لإجراء عملية بحث.
 
ويبدو أن العثور على البائعين ليس بالأمر الصعب حيث تتم فهرسة المنتديات بواسطة محركات البحث، لذلك من السهل اكتشاف محتواها. هذا النوع من الخدمات مطلوب من قبل المحققين أو المحتالين أو الأفراد الذين يتاجرون بخدمات المراقبة.
 
اقرا ايضا : صدّق أو لا تصدّق هذه  لطفية باب الحارة ..شاهد