مصر تكشف تفاصيل وأسباب مداهمة مقر وكالة الأناضول بالقاهرة‎

السوسنة -  كشفت وزارة الداخلية المصرية تفاصيل مداهمة قوات الأمن لمكتب تتخذ منه وكالة الأناضول التركية مقرًا لها في العاصمة القاهرة، اليوم الأربعاء.

 
وقالت الوزارة، في بيان: ”في إطار جهود وزارة الداخلية لكشف مخططات جماعة الإخوان المحظورة والدول الداعمة لها والتي تهدف إلى النيل من البلاد وهدم ركائزها واختراق الجبهة الداخلية فقد رصد قطاع الأمن الوطني اضطلاع إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية باتخاذ إحدى الشقق بمنطقة باب اللوق (وسط القاهرة) كمركز لنشاطها المناوئ تحت غطاء شركة (سيتا) للدراسات التي أسستها جماعة الإخوان بدعم من دولة تركيا“.
 
وأوضح أن المكتب قام بإعداد ”تقارير سلبية تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية وإرسالها لمقر الوكالة بتركيا بهدف تشويه صورة البلاد على المستويين الداخلي والخارجي“.
 
وأضاف البيان: ”المعلومات أكدت تولي التركي  أيدوغان عثمان قالا بلك (هارب) وبعض العناصر التركية والإخوانية إدارة مقر اللجنة الإلكترونية بالبلاد“.
 
وأضافت الوزارة أنه ”تم عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا استهداف المقر المشار إليه حيث أمكن ضبط كل من التركي حلمي مؤمن مصطفى بلجي (المدير المالي)، والإخواني حسين عبدالفتاح محمد عباس (المدير الإداري)، إضافة إلى الإخواني حسين محمود رجب القباني (مسؤول الديسك)، والإخوانى عبدالسلام محمد حسن إبراهيم (مساعد المدير المالي)“.
 
وبينت وزارة الداخلية المصرية أنه عُثر على العديد من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة وبعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية، تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات
 
وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية في تركيا أن أنقرة استدعت دبلوماسيا مصريا كبيرا، اليوم الأربعاء، للاحتجاج على مداهمة قوات الأمن المصرية لمكتب الوكالة في القاهرة.