تفاقم الوضع في بيروت.. والحريري يُعلّق

السوسنة -  يشهد وسط العاصمة اللبنانية بيروت مواجهات عنيفة، مساء السبت، بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي هاجمها محتجون غاضبون بالحجارة وجذوع أشجار وأعمدة إشارات السير بشكل غير مسبوق، قبل أن تردّ بإطلاق خراطيم المياه والقنابل المسيّلة للدموع.

وتداول نشطاء على موقع ”تويتر“ مقاطع مصورة لنيران تشتعل في خيام، قالوا إن قوى الأمن أحرقتها، لإجبارهم على فض التجمعات التي بدأت في تزايد بعد ظهر اليوم.

وجاءت تظاهرات اليوم في بيروت تحت عنوان ”لن ندفع الثمن“، احتجاجًا على التأخير في تشكيل حكومة تضع حداً للانهيار الاقتصادي.

ومع زيادة التوتر في وسط العاصمة، غرد سعد الحريري، رئيس الوزراء بحكومة تصريف الأعمال في لبنان، قائلاً إن ”مشهد المواجهات والحرائق وأعمال التخريب في وسط بيروت مشهد مجنون ومشبوه ومرفوض يهدد السلم الأهلي وينذر بأوخم العواقب. لن تكون بيروت ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية“.

وتابع: ”لن يحترق حلم رفيق الحريري بعاصمة موحدة لكل اللبنانيين بنيران الخارجين على القانون وسلمية التحركات. لن نسمح لأي كان إعادة بيروت مساحة للدمار والخراب وخطوط التماس، والقوى العسكرية والأمنية مدعوة إلى حماية العاصمة ودورها وكبح جماح العابثين والمندسين“.

كما طلب الرئيس اللبناني، ميشال عون، من قادة الجيش والأمن استعادة الهدوء بوسط بيروت ، وقال مكتب الرئاسة اللبنانية إن عون ”دعاهم للحفاظ على أمن المتظاهرين السلميين والأملاك العامة والخاصة وإعادة الهدوء إلى وسط بيروت“.

لكن النشطاء ردوا بتغريدات ناقمة على الساسة وقوى الأمن، قائلين إن ”ما يحدث في بيروت دليل سقوط الأخلاق لدى المسؤولين“.

واستعادت حركة التظاهرات غير المسبوقة في لبنان التي دخلت اليوم شهرها الرابع، زخمها الأسبوع الحالي مع مهاجمة متظاهرين لعدد من المصارف وتكسير واجهاتها احتجاجاً على قيود مشددة تفرضها على المودعين في خضم أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخ البلاد الحديث. وردت القوى الأمنية باستخدام قوة مفرطة طالت الصحافيين وندّد بها الناشطون ومنظمات حقوقية.

وبعد استقالة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري تحت غضب الشارع بعد نحو أسبوعين من انطلاق التظاهرات، تمّ تكليف الأستاذ الجامعي حسان دياب بدعم من حزب الله تشكيل حكومة جديدة تعهّد بأن تكون مصغرة ومؤلفة من اختصاصيين، تلبية لطلب الشارع.

ورغم إعلان قوى سياسية عارضت تكليفه عدم مشاركتها في الحكومة المقبلة على رأسها تيار المستقبل بزعامة الحريري والقوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع، لم يتمكن دياب من تشكيل حكومته بعد، لاصطدامه بإصرار كتل دعمت تسميته على حصصها من الحقائب الوزارية.