تركيا تُهدّد الجيش السوري

السوسنة -  هددت تركيا على لسان  المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن ، الثلاثاء ، الجيش السوري بأنها  سنرد بأشد الطرق في  حال تعرض جنودها في إدلب لأي هجوم

وقال قالن إن هدف بلاده الرئيسي في إدلب هو "العودة إلى اتفاق سوتشي".

وبحسب وكالة الأنباء التركية الأناضول أكد قالن أن تركيا "ستواصل إرسال التعزيزات العسكرية إلى إدلب لحماية المدنيين فيها، وتعزيز نقاط المراقبة". مضيفاً أن تغيير مواقع نقاط المراقبة التركية في إدلب "أمر غير وارد".
 
وقال متحدث الرئاسة التركية: "حال تعرض جنودنا في إدلب لأي هجوم، سنرد بأشد الطرق كما فعلنا مؤخرا".
 
وأعلنت أنقرة امس الإثنين عن الدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب السورية.
 
وأفادت وكالة الاناضول التركية  أن قافلة تعزيزات تضم مدافع ودبابات وناقلات جند مدرعة، وصلت مدينة ريحانلي بولاية هطاي (جنوب) من مختلف الثكنات العسكرية التركية.
 
وأوضح أن القافلة، المؤلفة من 150 مركبة عسكرية، توجّهت إلى نقاط المراقبة التركية في إدلب، وسط إجراءات أمنية.Video Player
 
وأعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن الرئيسين التركي والروسي، رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين، قد يلتقيان، إذا لم تسفر المباحثات الروسية - التركية في موسكو حول إدلب السورية عن أية نتيجة.
 
ونقلت قناة "تي أر تي" عن جاويش أوغلو، قوله: "إذا لم تسفر المباحثات في موسكو عن أية نتيجة، فمن المحتمل أن تُعقد مفاوضات رئاسية في الأيام المقبلة".
 
ومن جهته أكد رئيس مجلس العلاقات الدولية في تركيا، مصطفى إيدين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا وتركيا حريصتان على عدم جعل إدلب مشكلة بين البلدين، متوقعًا الوصول إلى صفقة حولها.