أسباب غلاء المهور

عمان – السوسنة - سدين الزعبي - إن دين الإسلام لم يغل يد المرأة المسلمة ولم يقيدها إلا بقيود أدبية فيها مصلحتها وترفع من مكانتها وقدرها وتزيد من إنتاجاتها النافعة في المجتمع ، إذ أنه لم يحدد قدر معلوم للمهر وقد جعل تقديره بحسب القدرة الموسعة ويجب ان يكون بالتراضي من قبل الطرفين .

تقول الطالبة في كلية الشريعة هديل دويك انها ضد ارتفاع المهور لانه سوف يصبح من الصعب على الشاب تكوين اسرة والتي هي لبنة المجتمع وليس له اي اهمية سواء للاناث ام الذكور وضرها اكثر من نفعها اذا وجد لها نفع .

وذكرت دويك بحديثها دلالة من قول الرسول صلى الله عليه وسلم " اكثر النساء بركة اقلهن مهوراً " .


وقالت السيدة ايمار سيف الدين لـ السوسنة أن " ارتفاع المهر لا يوجد فائدة منه وأن الارتفاع يعود لغلاء المعيشة من ذهب و ملابس وغيره من الاحتياجات الاخرى ، وقالت : " تزوجت منذ سنة وبمهر معتدل " ."


ومن جانبه، قال الدكتور خالد الملكاوي -رئيس جمعيه الثقافه العربيه الاسلاميه :"إننا نرى في أيامنا هذه كثيرا من الشباب يعزفون عن الزواج بسبب التكاليف العالية والمهور الغالية التي يطالب بها الأهل ويظنون أنهم بذلك يضمنون سعادة بناتهم ويطالبون الشاب بكثير من الأمور غير المهر لأجل العادات والتقاليد وخوفا من كلام الناس ، وهناك الكثير من الشباب عزفوا عن الزواج الذي هو سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بسبب غلاء المهور وتكاليف الزواج وبالتالي زادت نسبة العنوسة بين بناتنا وأصبح بعض الشباب يسلكون طريق الحرام لأنهم غير قادرين على تكاليف الزواج وهذا ليس عذراً ".

و اشار الملكاوي لـ السوسنة إلى عدة حقوق تترتب على الزوج تجاه زوجته منها النفقة الواجبة عليها شرعاً وحسن معاشرتها وإكرامها بالهدايا التي تفرح قلبها وأن يسعى الزوج جاداً في تعليم زوجته أمور دينها فتؤدي الواجبات وتتجنب المحرمات وتأخذ بأسباب النجاة وتلتزم طاعة ربها ، موضحا أن هذه الزوجة هي الرائدة المؤتمنة التي تحسن القيام على بيت زوجها بالإصلاح وعلى أولادها بالتربية الإسلامية الحسنة التي يرضاها الله ورسوله .

وأوضح الملكاوي لـ السوسنة إن من جملة حقوق الزوجة على زوجها أن يوفيها مهرها كاملًا غير منقوص حيث أستشهد بقولة تعالى: ﴿وَءاتُواْ النِّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَىْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا (4)﴾ سورة النساء، أي أعطو النساء مهورهن عطية واجبة وفريضة لازمة ، ويقول النبي صل الله عليه وسلم : «مِنْ أعظم الذنوب عند الله رَجُلٌ تزوّج امرأة فلمّا قَضَى حاجته منها طَلّقها وذَهَبَ بمهرها» مبيناً عظم ذنب الزوج الذي يذهب بمهر زوجته ويضيع عليها هذا الحق .