عاجل

الخصاونة يصدر البلاغ رقم (5)

إزالة مصفاة للدم بطريقة غير تقليدية لمريضة بمستشفى الملك المؤسس

السوسنة - تمكن فريق طبي متخصص في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي من إزالة مصفاة للدم "آي في فلتر" من جسم مريضة تبلغ من العمر 39 عاماً بطريقة غير تقليدية.

وراجعت المريضة، العيادات المتخصصة بسبب ألم متكرر في البطن، وبعد أخذ السيرة المرضية والفحص السريري والشعاعي تبين أنها أجرت تركيب مصفاة للدم للوقاية من الجلطات الرئوية قبل 11 شهراً، لكن المصفاة اخترقت جزءاً من جدار الوريد الأجوف السفلي في البطن، ما تطلب إزالتها بأسرع وقت ممكن.
 
وقال رئيس الفريق الطبي المشرف على العملية الدكتور مأمون العمري في تصريح صحافي لوكالة الأنباء الأردنية، الاثنين، إنه أجري للمريضة عدة محاولات لإزالة المصفاة بالطرق المعروفة والتقليدية إلا أن جميعها باءت بالفشل، واضطر الفريق الطبي لإزالتها بعملية جراحية لا تخلو من الخطورة. وأجريت العملية بمشاركة الدكتور موفق الحيص من خلال عمل قسطرتين معا، إحداهما من الرقبة والأخرى من الفخذ، حيث جرى أولاً تحرير الجزء من داخل الجدار الوريدي بطريقة نادراً ما تستخدم وتسمى طريقة "الرجل المعلق"، وبعد ذلك جرى وضع بالون من الفخذ لتحرير جزء كبير من المصفاة وسحبها داخل أنبوبة كبيرة نسبياً بقطر 5 ملم، ثم جرى استخدام ملقط طويل عادة ما يستخدم في التنظير لسحب المصفاة خارج الجسم.
 
وأشار العمري إلى أن العملية التي جرت تحت التخدير الموضعي استغرقت ساعتين، وتكللت بالنجاح دون حدوث أية مضاعفات، مبينا أن هذه التقنية لا تخلو من الخطورة التي تستخدم لأول مرة في المستشفى.
 
وعبر مدير عام المستشفى الدكتور محمد الغزو عن اعتزازه بالنجاحات التي يحققها الكادر الطبي للمستشفى وتعامله الأمثل مع الحالات المرضية الأكثر صعوبة باستخدام أحدث الأجهزة الطبية، لافتاً إلى أن المستشفى مجهز بأحدث المعدات الضرورية لإجراء العمليات كافة، ويوفر البيئة الأكاديمية والبحثية المناسبة للكادر الطبي والأكاديمي المتخصص في كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا لإجراء مثل هذه العمليات.