عاجل

قريباً.. فحوصات كورونا على حساب المواطن.. تفاصيل

السلطة الفلسطينية: الانتهاكات الإسرائيلية جريمة بشعة


 السوسنة - طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، مجلس الأمن بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الاعزل، مؤكدة أن ذلك ليس امتيازا أو منّة، وانما واجب وحق مشروع لشعب تحت الاحتلال، يواجه أشكال البطش والجرائم التي عبرت عنها الجنائية الدولية وتعاملت معها كجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الإثنين جلسة مغلقة، بناء على طلب دولة فلسطين، لمناقشة تطورات العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني عامة وعلى القدس ومقدساتها ومواطنيها خاصة. وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان، إنه آن الآوان لمجلس الأمن الدولي أن يتحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية تجاه جرائم الاحتلال، وهو بحاجة الى جرأة وشجاعة في نصرة شعبنا وقضيته. ودانت الاعتداءات الوحشية المتواصلة التي ترتكبها شرطة الاحتلال على مدار الساعة ضد المواطنين المقدسيين، في محاولة لتفريغ باحات المسجد الاقصى المبارك من الفلسطينيين وإحكام الاستيلاء عليه، لكسر ارادة الشبان المقدسيين الذين يدافعون عنه. واستنكرت اقتحام الاحتلال الهمجي لباحات الأقصى وتحويلها الى ساحة حرب ومواجهة حقيقية، تستخدم فيها الرصاص الحي والأسلحة الفتاكة ضد الشبان المقدسيين المتواجدين فيه لإحياء الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، واقتحام مكتب مدير المسجد الأقصى، واغلاق باب الأسباط والاستيلاء على مفاتيح أبواب المسجد، وقمعها للطواقم الصحفية في محاولة لإخفاء حقيقة جرائمها.
 
من جانبه، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن ما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اقتحام واعتداء وحشي على المصلين والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك وباحاته هو تحدٍ جديد للمجتمع الدولي، وتحديدا للجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية الجديدة. وأكد أبو ردينة في بيان مقتضب أن الحكومة الإسرائيلية ضربت بعرض الحائط كل هذه الجهود والتدخلات الدولية، مشددا على أن القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن يسمحوا بتمرير هذه المخططات الإسرائيلية. بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ إن القيادة الفلسطينية تدرس كل الخيارات للرد على عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات والمواطنين المقدسيين في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة. واعتبر الشيخ في تغريدة له على موقع توتير، اقتحام الاحتلال الاسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك وما آلت إليه الأمور في باحاته من انتهاكات واعتداءات وغطرسة بانها "جريمة بشعة".
 
اقرأ أيضًا :  مواطن مريض بالسرطان يحلم ببيت ولو من الزينكوا..!