الأردن: الاحتلال والسلام والاستقرار نقائض


 السوسنة - أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، اليوم، ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل سريع وفاعل لإيجاد أفق سياسي ينهي الصراع في الشرق الأوسط على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي. 

اقرأ ايضا: بعد ارتفاع نسبة الفحوصات الايجابية .. توجيه حكومي صارم للمواطنين

وأكد الوزيران في اتصال هاتفي على أن الأوضاع الخطيرة التي تشهدها القدس وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة تؤكد ضرورة معالجة جذور الصراع على أساس حل الدولتين ووقف جميع الإجراءات اللاشرعية التي تقوضه وخصوصا بناء المستوطنات وتوسعتها وهدم المنازل وتهجير  الفلسطينيين من بيوتهم. 

 
وأكد الصفدي ضرورة اطلاق تحرك دولي لوقف التصعيد الحالي وإيجاد أفق سياسي من حقيقة أن الاحتلال والسلام والاستقرار نقائض لا يمكن أن يجتمعوا، وأنه يجب زوال الاحتلال من أجل تحقيق السلام وأن حل الدولتين على أساس القانون الدولي هو سبيل تحقيق ذلك. 
 
وشدد الصفدي على أن وقف التصعيد الحالي يتطلب وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية  اللاشرعية والاستفزازية والانتهاكات في القدس والحرم واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم ووقف العدوان على غزة. 
 
اقرأ ايضا: قرار جديد من رئيس حكومة الاحتلال بشأن التطورات
 
وأكد الصفدي ونظيرته الإسبانية ضرورة احترام القانون الدولي ووقف جميع الممارسات التي تخرقه، واتفقا على استمرار التنسيق في الجهود المستهدفة معالجة الأوضاع الخطيرة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة، وحشد الموقف الدولي المدرك استحالة استمرار الوضع الراهن، حيث هناك غياب للآفاق السياسية والجهود الحقيقية من أجل تحقيق السلام العادل والشامل.