عاجل

توقعات بارتفاع أسعار المحروقات الشهر المقبل ..تفاصيل

المصري يبدي رأيه بشأن ما هو مطلوب في المئوية الثانية.. تفاصيل


السوسنة- قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، إن إعلاءَ أيةِ هويةٍ فرعيةٍ في مجتمع اليوم أمامَ هوية المواطنة الواحدة هو برأيي سلوكٌ وأداءٌ سَلبيٌّ وضد فكرة وجود الدولة الحديثة من أساسها.
 
وأضاف، في ندوة أقيمت بجامعة الحسين بن طلال بمناسبة ذكرى المئوية، “من غير المعقول، ومن غير المنطق، وبعد مئة عام من عمر الدولة في بلادنا، ومهما كانت الأسباب والذرائع، أن نجد أنفسنا نرتدّ إلى علاقات اجتماعية وسياسية بينية كانت سائدة ما قبل الدولة في مجتمعنا.”
 
وأشار المصري إلى أن الأردن الوليد كان نموذجاً لدولة التفاهم والقانون، وسبقت الكثير من دول الجوار في مجالات البناء الأساسية، في التربية والسلام والتعليم والأمان وفي تطوير مستوى الحياة الاجتماعية والمفاهيم الحضارية.
 
وبين أنّ مئوية الأردن الثانية، ومنذ بدايتها، لن تشبه سابقتها. وأنّ العبورَ إليها بالحدّ الأدنى من الأمان يتطلّب” أن نعيد التعرّف على ذاتنا استراتيجيا من جديد”.
 
اقرأ المزيد: بشرى سارة للشباب .. تفاصيل
 
 
وتابع المصري “أوّل إعادة التعرّف على الذات وممكانتها هو التقييم الاستراتيجي لموقعنا الجيوسياسي المكتسب، وقيمته لنا وللآخرين، وماذا نملك منه ومن عناصر التحكّم به، بل وماذا نمتلك من عناصر الإرادة السياسية الذاتية للمفاوضة استناداً إليه”.