عاجل

الاحد : إرتقاع طفيف على درجات الحرارة

ماذا يحدث لجسم شارب الخمر من أول 30 ثانية؟


السوسنة - شرب الخمور أمر محرم شرعا، ويبدو للبعض مجرد عادة يومية أو وسيلة للاحتفال في بعض المناسبات، ولكن هل تعلم ماذا يحدث لجسمك عند شرب الخمور؟، وما هو تأثير الخمور على مختلف أعضاء وأجهزة الجسم طبيا؟ جريدة السوسنة تحاول أن تضعك أمام التفاصيل كاملة.

في غضون 30 ثانية من رشفتك الأولى، يصل الكحول إلى المخ ويقلل من إفراز المواد والهرمونات المسئولة عن إرسال الإشارات لأعضاء الجسم، وهو ما يغير حالتك المزاجية، وتفقد معه القدرة على التفكير بوضوح، أو تذكر ما حدث بعد ذلك.
وإذا كنت تحرص على شرب الخمور بكمية كبيرة لفترة طويلة فقد يؤدي ذلك إلى تقلص عدد خلايا المخ ويظهر تاثير الكحول على المخ، وتغيير آلية عملها، مما يؤثر على قدرتك على التعلم أو تذكر بعض الأشياء، ويسبب صعوبة التحكم في حركة الجسم.  
يتم امتصاص الكحول في الدم بسرعة، وبنسبة 20% من خلال المعدة، و80% من الأمعاء الدقيقة، ويشعر الشخص بتأثير الكحول خلال فترة تتراوح ما بين 5 إلى 10 دقائق، وتصل أثار شرب الخمور إلى الذروة في خلال فترة تتراوح ما بين 30 و90 دقيقة، ليشعر الشخص بـ "السُكر".
طبيعة تكوين الخمور؟ كيف يصنع الخمر
يتم تصنيع المشروبات الكحولية عن طريق التقطير أو تخمير بعض الفواكه والخضروات والحبوب، وأشهرها العنب والبطاطس والسكر والأرز، وخلال عملية التخمير يتم تحويل النشا إلى الكحول الطبى إيثانول بالاستعانة ببعض المواد الكيميائية، ويحتاج التخمير إلى طقس دافئ.
وتتراوح نسبة الكحول في المشروبات الكحولية ما بين 4% و70%، حسب جودة الخمور وقوتها، ويعتبر الكحول هو المادة المسئولة عن حدوث السكر عقب شرب الخمور.
ما هي شخصية مدمن الكحول
شخصية مدمن الكحول، تظهر في السلوكيات الخاطئة والغير عقلانية التي يفعلها المدمن، والتي تؤثرعلى كافة النواحي الحياتية، وتشمل:-
•    تغيير المظهر الخارجي
مدمن الكحول أهم ما يبحث عنه هو الخمر وليس الاهتمام بمظهره الخارجي، حيث نجده يرتدي ملابس غير مرتبة، وفي بعض الأحيان تكون بها رائحة الخمور.
•    ضعف الشخصية
لا يمكنه اتخاذ قرار بمفرده، دائماً ما يفضل الشرب عن المسئوليات الاخرى، حيث نجده في كثير من الأحيان ينسحب من العلاقات الاجتماعية ويفضل العزلة، ويبدو بشكل غير متزن خاصة بعد تناول الجرعة.
•    اختلاق الأعذار
دائماً ما يستعطف مدمن الكحول من حوله، حتى يختلق الأعذار ليبقى بمفرده حتى يستطيع شرب الكحول والاسترخاء والشعور بالراحة.
•    دائرة الأصدقاء
دائماً ما يبتعد مدمن الخمر عن دائرة الأصدقاء المألوفين، والتعرف على أصدقاء مدمنين، مع عدم الاهتمام بالعمل والدراسة.
•    طلب الأموال بكثرة
مدمن الكحول ينفق الكثير من الأموال على إدمانه، ومن المحتمل أن يلجأ إلى السرقة والقتل في سبيل الحصول على سعر جرعة الخمر.
•     التبلد واللامبالاة
مدمن الكحول لا يبدي أي رد فعل أو اهتمام لأي حديث عام، ولا يتأثر بأي متغير خارجي، لأن نصب اهتمامه هو الإدمان، ولا يستجيب لحديث أحد، بالإضافة إلى الدخول في نوبات اكتئاب أثناء عدم الحصول على الجرعة، وانخفاض هرمون السعادة داخل المخ.
  اعراض ادمان الكحول
لا ينبغي تجاهل اعراض ادمان الكحول التي تظهر على المدمن، لإنها تعد الإنذار المبكر لتدمير حياته ووصوله إلى الإدمان، والتي تؤثر بالسلب على حياته، ومن أكثر الأعراض الشائعة لإدمان الكحول :-
1.    التحدث بكلام غير مفهوم.
2.    ردود الفعل البطيئة.
3.    عدم التركيز والإدراك.
4.    عدم التحكم في حركة الجسم بشكل طبيعي.
5.    ضعف الذاكرة.
6.    مواجهة مشاكل في تسجيل الأحداث.
7.    عدم اتخاذ قرار صحيح.
8.    السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.
9.    التعتيم: أي يصبح واعي ولا يتذكر أفعاله.
وتسبب التركيزات العالية من الكحول في:-
•    مشاكل في التنفس.
•    الغيبوبة.
•    الوفاة.
آثار شرب الخمور على أعضاء الجسم؟
يختلف ﺷﻌﻮﺭ ﺷﺎﺭﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻻﻭﻝ ﻣﺮﻩ عن مدمن الكحول، فإذا قمت بشرب القليل من الخمر لمرة واحدة فسوف تشعر ببعض التغيرات المزاجية، إلى جانب الترنح أو التقيؤ، ولكن في حالة إدمان المشروب الكحولية يختلف شعور شارب الخمر المتناول لكمية كبيرة، وتحدث بعض التأثيرات الجانبية الضارة، وأبرزها:
•    التهاب البنكرياس
من اضرار الإفراط في شرب الخمور يسبب تنشيط إنزيمات الهضم التي ينتجها البنكرياس، مما يسبب تراكمها والإصابة بالتهاب البنكرياس على المدى الطويل.
•    تليف الكبد
الكبد هو المسئول عن تطهير الجسم من السموم مثل الكحول، وعلى المدى الطويل يسبب شرب الخمر التهاب الكبد المزمن، أو تليف الكبد، لصعوبة التخلص من المواد السامة الموجودة بالجسم.
•    خفض مستوى السكر
يعد البنكرياس هو المسئول عن تنظيم استخدام الأنسولين في الجسم، وفي حالة وجود خلل به يصبح الشخص معرضًا لخطر الإصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم أو زيادتها، مما يزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري.
•    خلل بالجهاز العصبي المركزي
يستهدف تأثير الكحول على الجهاز العصبي المركزي، مما يسبب تلعثم الحديث، وتقليل التواصل بين المخ والجسم، وفقدان الإتزان، مع الشعور بوخز في الأطراف، كما يقلل من القدرة على التفكير والتركيز، وفي بعض الأحيان يسبب فقدان الذاكرة.
•    الاعتماد الجسدي
بعض الأشخاص الذين يشربون الخمور بكمية كبيرة لا يستطيعون التوقف عن تناوله، وهو ما يزيد من الاعتماد الجسدي والعاطفي على الكحول، وفي حالة الإقلاع عن الشرب تظهر بعض الأعراض الانسحابية للكحول مثل القلق، والعصبية، والغثيان، واضطراب معدل نبضات القلب، إلى جانب التعرق الشديد، والهلوسة والهذيان.
•    تلف الجهاز الهضمي
يؤدي الاستهلاك المنتظم للخمور إلى تلف أنسجة الجهاز الهضمي، ومنع الأمعاء من هضم وامتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات، ويصاب الشخص بسوء التغذية، fجانب المعاناة من الانتفاخ وصعوبة التبرز، والإصابة بالبواسير.
•    السرطان
من المحتمل أن يتعرض مدمني الكحول إلى الإصابة ببعض انواع السرطان مثل سرطان الفم أو الحلق أو المريء أو القولون أو الكبد.
•    السكتات القلبية
يؤثر الكحول على القلب والرئتين، والأشخاص الذين يفرطون في شرب الخمور يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بغيرهم، خاصة السكتات القلبية والدماغية، بسبب صعوبة ضخ الدم في الجسم بشكل طبيعي.
طرق هامة فى علاج ادمان الكحول؟
علاج إدمان الكحول يتم من خلال خطة علاجية تتكون من المراحل والخطوات الفعالة، التي تستهدف الوصول إلى التعافي، وتضم مستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الإدمان نخبة من الأطباء المتخصصين في علاج الإدمان، وتشمل الخطة العلاجية للكحول
•    المرحلة الأولى: الكشف الطبي والتشخيص
يتم توقيع الكشف على المدمن ومعرفة نسبة السموم داخل الجسم، بالإضافة إلى كافة التحاليل والفحوصات اللازمة لاكتشاف أي أمراض أخرى او فيروسات.
•    المرحلة الثانية: سحب السموم بدون آلم
تتضمن هذه المرحلة سحب سموم المخدر من الجسم بدون آلم من خلال بروتوكول دوائي وعلاج يستهدف علاج اعراض انسحاب الكحول، والمتابعة الدورية للحالة الصحية حتى تمام التعافي.
•    المرحلة الثالثة: التأهيل النفسي
تستهدف هذه المرحلة علاج الأسباب النفسية التي أدت إلى شرب الخمور وتعاطي المخدرات، من خلال جلسات علاجية نفسية وسلوكية تتضمن تغيير السلوكيات السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية، بالإضافة إلى معرفة أضرار ادمان الخمور على الجسم.
•    المرحلة الرابعة: المتابعة الخارجية
 لا تنتهي رحلة العلاج بعد الخروج من مصحة علاج الإدمان، حيث يتم التواصل معك والمساعدة في حل أي مشاكل وضغوطات حتى لا تتعرض للانتكاسة.