عاجل

استمرار تعليق الدوام الوجاهي - تفاصيل

فيتامينات مهمة لكبار السن


السوسنة - كل شخص يحتاج العناية بجسمه وصحّته طوال فترات حياته ، وكل فترة تتميّز بصفات تختلف عن غيرها وتحتاج فيتامينات خاصّة بها ، وكلّما تقدّم الإنسان بالعمر زادت حاجته للتّركيز على فيتامينات أكثر من غيرها ، وهذه بعض الفيتامينات التي تقدّمها الأخصّائيّة ماليندا راتيني :
أولاً : الكالسيوم
مع التقدم في العمر ، يمكن البدء في فقدان المزيد من هذا المعدن و يمكن أن يجعل العظام تنكسر بسهولة أكبر ، وخاصّة بالنّسبة للنّساء بعد انقطاع الطمث.
الكالسيوم يساعد العضلات والأعصاب والخلايا والأوعية الدّمويّة على العمل بشكل صحيح ، معظمها من العظام ، والتي نحصل عليها من الطّعام. يجب أن تحصل النساء اللّاتي تزيد أعمارهن عن 50 عامًا والرجال فوق سن 70 عامًا على 20٪ أكثر من البالغين الآخرين على الحليب واللّبن والجبن وهي مصادر جيّدة للكالسيوم.

ثانياً : بي 12
يساعد على المحافظة على الدّم والخلايا العصبيّة ، ويمكن الحصول عليه بشكل طبيعيّ فقط من الأطعمة الحيوانية مثل اللّحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.
ما يصل إلى 30 ٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة لديهم حالة تسمى التهاب المعدة الضّموري الذي يجعل من الصعب على الجسم امتصاص الفيتامين من الأطعمة.

ثالثا : فيتامين د
يحتاج الجسم إلى امتصاص الكالسيوم حتّى يعمل على منع هشاشة العظام. كما يساعد فيتامين (د) العضلات والأعصاب وجهاز المناعة ، يحصل معظم النّاس على بعض فيتامين (د) من أشعة الشمس ، لكنّ قدرة الجسم على تحويل أشعة الشمس إلى فيتامين (د) تقلّ مع التّقدّم في العمر ، ومن الصّعب الحصول على هذا الفيتامين من الأطعمة ، ولكنّ الأسماك الدّهنية مثل سمك السلمون هي مصدر جيد له.
رابعا : بي6
يستخدمه الجسم لمحاربة الجراثيم ولصنع الطّاقة ، كما أنّه يساعد في نمو عظام الرّضع ويحتاجه الجسم أكثر كلّما تقدّم في العمر. وقد وجدت بعض الدراسات وجود روابط بين مستويات B6 العالية في الدّم لدى كبار السن وذاكرتهم الأفضل ، لكن يبدو أن الفيتامين لا يحسّن القدرات العقلية لدى المصابين بالخرف ، الحمّص مصدر سهل وغير مكلف لفيتامين بي6 وكذلك الكبد والأسماك الدّهنيّة.


خامسا : المغنيسيوم
يساعد الجسم على إنتاج البروتين ، ويحافظ على استقرار نسبة السّكر في الدّم ، يمكن الحصول عليه من المكسّرات والبذور والخضار الورقية. لكن كبار السن يميلون إلى أكل كميات أقلّ منه ،  من المحتمل أيضًا أن تكون لديهم حالات صحيّة مثل مشاكل في الجهاز الهضميّ أو يتناولون أدوية تحمي الجسم من امتصاص المغنيسيوم بسهولة.
سادسا : البروبيوتيك
هذه البكتيريا "الصّديقة" جيّدة للأمعاء ، يمكن الحصول عليها من الأطعمة المخمّرة مثل الزّبادي أو مخلل الملفوف ، أو من المكملات الغذائيّة ، يمكن أن تساعد في مشاكل الجهاز الهضميّ مثل الإسهال أو متلازمة القولون العصبي ، ويمكن أن تحمي ضد الحساسيّة ، ومن المرجح أن تكون البروبيوتيك آمنة فقط إذا كان الشّخص يتمتع بصحّة جيّدة ، ولكن إذا كان هناك أيّ مشاكل طبيّة أو ضعف في جهاز المناعة يجب استشارة الطّبيب قبل أخذه.