الأشغال تفتتح فعاليات اليوم العلمي المساحي الثاني


السوسنة :  افتتح وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس يحيى الكسبي، اليوم السبت، فعاليات اليوم العلمي المساحي الثاني، والذي نظمته جمعية مهندسي المساحة في شعبة الهندسة المدنية بنقابة المهندسين الأردنيين.

وأكد الكسبي أن اليوم العلمي، الذي نظم تحت عنوان "المساحة الحديثة تكنولوجيا وتقنيات"، جاء تأكيدا على أهمية هندسة المساحة والجيوماتكس، والتي تعتبر أحد أهم العناصر في تنمية البنية البشرية والبيئة البشرية، حيث أنها اصبحت من المجالات المهمة في العلوم البشرية وتساهم في التقدم الحضري والتنموي للدول.
 
وأشار إلى أن وزارة الاشغال تعتبر الداعم والشريك الرئيس لنقابة المهندسين وهي الحاضنة الاكبر للمهندسين في المملكة، والداعم لمهندسي المساحة حيث عملت على إضافة شرط وجود مهندس مساحة وجيوماتكس ضمن كادر الاشراف وكادر المقاول في مشارع الطرق والابنية الحكومية.
 
ولفت إلى أنه وايمانا من الوزارة بأهمية هندسة المساحة والجيوماتكس، فقد قامت بالتعاون مع النقابة بتدريب عدد من مهندسي المساحة في جميع مديريات الاشغال على برنامج تدريب المهندسين حديثي التخرج، كما عملت على استخدام الاجهزة الحديثة واحدث التقنيات والبرامج في مجال المساحة والجيوماتكس في المشاريع الكبرى لها، كالطريق الصحراوي وغيره من المشاريع.
 
من جانبه، قال نقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، إن مجلس النقابة وضع ملف هندسة المساحة على الطاولة، وبدأ بخطوات سريعة في ذلك المجال، كما يسير حاليا في ورشة عمل متكاملة لتحديث التشريعات النقابية من قانون النقابة والنظام الداخلي وقانون صندوق التقاعد وصندوق التدريب ونظام المسؤولية الاجتماعية وغيرها من الانظمة والتشريعات.
 
وبين أن النقابة خطت خطوات متسارعة وقادت مشروع التحول الرقمي لمواكبة عصر تكنولوجيا المعلومات، وتعمل بجد على اكاديمية المهندسين للتدريب والتطوير المهني للحصول على اعتمادات عربية ودولية، إضافة إلى سعي النقابة الدؤوب للتشبيك مع الجهات في القطاعين العام والخاص.
 
بدوره، دعا رئيس الاتحاد العربي للمساحة الدكتور سركيس فدعوس، مختلف الجهات في القطاعات الحكومية والخاصة في جميع الدول العربية الى شمول المساحة للاستفادة من الخبرات المتعددة والتقنيات الحديثة التي تعود بالمنفعة الاكيدة للدول العربية وشعوبها، إضافة إلى مواكبة التطور العلمي والتكنولوجي لرفع المستوى المهني في علم المساحة وتنظيم المهنة وتطوير اساليبها، بهدف تحديث إدارة الاراضي لزيادة انتاجيته.
 
وقال عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة المدنية الدكتور بشار الطراونة، إن الشعبة عملت على اعادة تفعيل جمعية مهندسي المساحة ونظمت العديد من الفعاليات والدورات في جميع فروع النقابة في محافظات المملكة، كما تم اعتماد اختصاص هندسة المساحة واعتماد ختم مهندس المساحة على المخططات الطبوغرافية داخل المخططات الهندسية.
من جهته، أكد رئيس نقابة اصحاب مكاتب المساحة مصطفى الزبن، جهود نقابة المهندسين المبذولة في المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية، لافتا إلى أن النقابة تتطلع الى التعاون مع المؤسسات العلمية والاتحاد العربي للمساحة ونقابة المهندسين والجهات ذات العلاقة.
بدوره، قال رئيس جمعية مهندسي المساحة في النقابة الدكتور ضياء قطيشات، إن الهيئة الادارية للجمعية قدمت العديد من المقترحات لمجلس النقابة، تستهدف استحداث آفاق عمل لمهندسي المساحة من خلال قوة التشريع واعتماد هندسة المساحة ضمن اختصاصات المكاتب الهندسية، إضافة إلى الزامية تعيين مهندس مساحة مقيم لكامل مدة المشروع للمشاريع التي تزيد على 9 آلاف متر مربع، وغيرها من الامور.
ولفت إلى أن الجمعية تمكنت من توفير 365 فرصة تدريب للمهندسين، وانجزت أكثر من 75 ورشة عمل، مبينا أن عدد مهندسي المساحة وصل الى 3000 مهندس ومهندسة بنسبة بطالة وصلت الى 50 بالمئة.
وبين رئيس اللجنة التحضيرية لليوم العلمي المهندس عماد الحباشنة، أن اليوم العلمي يستضيف نخبة من القطاعات وورشات العمل ويناقش اوراقا علمية، إضافة إلى جلسة تطوير الخطط الدراسية وممارسة المهنة، وورشات لآخر تطورات اجهزة المساحة.
وعلى هامش اليوم العلمي، وقعت نقابة المهندسين ونقابة اصحاب مكاتب المساحة، مذكرة تفاهم لتدريب المهندسين حديثي التخرج. بترا