لطالما تم انتظاره.. قرار جديد من السعودية بشأن كورونا والحرم المكي


 السوسنة - أصدرت المملكة العربية السعودية قرارات جديدة بشأن الإجراءات المتخذة حول جائحة كورونا.

القرارات السعودية التي تم اتخاذها هي تخفيفية، بحسب وكالة الانباء السعودية الرسمية، حيث سيتم العمل بها اعتباراً من الاحد.
 
ابر القرارات التي تم اتخاذها هي السماح بعدم ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة عدا الأماكن المستثناة، مع الحفاظ على ارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة.
 
وأشارت القرارات أيضا، الى ان ه تم السماح بالطاقة الاستيعابية الكاملة في المسجد الحرام بمكة المكرمة مع الالتزام بارتداء الكمامات بكافة الأماكن وأروقة المسجد وبكافة الصلوات، بالإضافة الى الاستمرار في استخدام تطبيق "اعتمرنا" او "توكلنا".
 
وشملت القرارات أيضا، السماح بكامل الطاقة الاستيعابية في المسجد لنبوي الشريف، مع الالتزام بارتداء الكمامات بكافة الأماكن وأروقة المسجد وبكافة الصلوات.
 
وفي البند الثالث من القرارات، تم السماح بكامل الطاقة الاستيعابية في التجمعات والأماكن العامة ووسائل المواصلات والمطاعم وصالات السينما ونحوها.
 
وشملت الإجراءات التخفيفية أيضا، السماح بإقامة وحضور المناسبات في قاعات الأفراح وغيرها بدون تقييد للعدد، مع أهمية التأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية نظراً لخطورة السلوكيات المرتبطة به.
 
ويشترط التحصين بجرعتين لدخول كافة المواقع والأنشطة المشار إليها في ثانيا أعلاه ويستثنى من ذلك غير المشمولين والمستثنيين بحسب ما يظهر في تطبيق توكلنا. مع الالتزام من الجميع بكافة الإجراءات الاحترازية المطبقة بما فيها لبس الكمامة.
 
ويستمر تطبيق التباعد وارتداء الكمامات في المواقع التي لا يتم تطبيق التحقق من الحالة الصحية لمرتاديها من خلال تطبيق توكلنا.
 
وتعد هيئة الصحة العامة “وقاية” الإجراءات الوقائية الواجب الالتزام بها لجميع الأنشطة المذكورة في البند (ثانياً).
 
سادساً: التأكيد على القطاع العام والخاص وما في حكمه؛ بالتحقق من حالة التحصين في تطبيق “توكلنا” لجميع من يرغب في الدخول للمنشأة، ومتابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة من الجهات المعنية لمواجهة الجائحة بما فيها لبس الكمامة.
 
سابعاً: التأكيد على الجهات ذات العلاقة ـ كل فيما يخصه ـ بتطبيق العقوبات المقررة بحق المخالفين للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة من الجهات المعنية لمواجهة الجائحة.
 
ثامناً: تقوم وزارة الصحة بمتابعة أعداد الحالات المرضية المنومة بسبب الإصابة بمرض (كوفيد-19) ، وبالذات العناية المركزة، والرفع عما يلزم في حال الحاجة إلى تشديد الإجراءات الاحترازية على مستوى المدن أو المحافظات أو المناطق.