3 سنوات سجن لأردني هتك عرض قاصر عن بُعد


السوسنة :  نشر المركز الوطني لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء تقريره السنوي السابع عشر حول حالة حقوق الإنسان في المملكة لعام 2020، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر المركز رئيس مجلس الأمناء الدكتور رحيل الغرايبة، والمفوض العام علاء الدين العرموطي. 

 
وكما جاء في التفرير السنوي حيث شهد عام 2020م استحداث مبدأ قضائي تقدمي يتلخص بإدانة محكمة الجنايات الكبرى شاب بالحبس ثلاث سنوات لارتكابه جريمة هتك عرض لفتاة قاصر (عن بعد) وأيدته محكمة التمييز.
 
وينظر المركز أن مثل هذا المبدأ سيساهم في توسيع نطاق الحماية الجزائية للمرأة على وجه الخصوص، ومجابهة أنماط الجرائم المستحدثة في ضوء تطور وسائل ارتكاب الجريمة عبر الوسائل الإلكترونية.
 
وتعرف الجرائم الالكترونية هي كل محاولة لابتزاز او إيقاع او اجبار شخص ما على ان يقدم لك خدمة مقابل المفاوضة على صور او مقاطع صوتية او مرئية او حتى محادثات ومعلومات شخصية من الممكن ان يؤدي انتشارها الى الحاق اذى مباشر لحياة الضحية او لسمعته ونفسيته.
 
من الممكن ان تكون الجريمة الالكترونية {المعلوماتية} تستهدف مؤسسة كاملة او مجموعات كاملة وليس فقط الأفراد.
 
أهدافها الأساسية هي حصول المبتز او المجرم الالكتروني على أهداف مادية مثل النقود او على خدمات جنسية يقدمها الضحايا مقابل المحافظة على عدم نشر صورهم ومعلوماتهم.
 
ويكسب المبتزون مبالغ هائلة من المال في حال خضعت لهم الضحية وذلك ما نحاول أن نعالجه في مقالنا التالي من خلال عرض أنواع الجرائم الالكترونية التي من الممكن ان نواجهها في عالم وسائل التواصل الاجتماعي, لكي نبدأ بفهم كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات ومثل هؤلاء المجرمين.