مسؤول بالفيدرالي الأمريكي يتوقع زيادتين للفائدة بحزيران وتموز


السوسنة - توقع رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في فيلادلفيا، باتريك هاركر، أن يقرر البنك المركزي الأمريكي زيادتين إضافيتين بمقدار نصف نقطة مئوية في أسعار الفائدة، إلى أن يتغلب على “محنة” التضخم.

 
وقال هاركر “إذا لم تحدث أي تغييرات مهمة في البيانات في الأسابيع المقبلة، فإنني أتوقع زيادتين إضافيتين في أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في حزيران وتموز”.
 
وأضاف: “بعد ذلك أتوقع سلسلة زيادات في سعر الأموال الاتحادية بوتيرة معتدلة إلى أن نصبح واثقين بأن التضخم يسير نحو المستوى الذي تستهدفه اللجنة”.
 
وتحت قيادة الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي بن برنانكي، استخدم البنك المركزي الأميركي مصطلح “وتيرة معتدلة” للإشارة إلى زيادات للفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية.
 
وتابع هاركر أنه يتوقع أن ينمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 3% هذا العام، وهو ما يكفي للحفاظ على قوة سوق العمل حتى نهاية العام على الرغم من رفع أسعار الفائدة.
 
من ناحيته، قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول، إن زملاءه في اللجنة صانعة السياسة النقدية يساندون بشكل عام زيادتين إضافيتين للفائدة بنفس القدر، في الاجتماعين القادمين لمجلس الاحتياطي.
 
ومع وصول التضخم في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى في 40 عاما، يكثف مجلس الاحتياطي الاتحادي مساعيه لكبح الطلب على السلع والعمالة وتخفيف ضغوط الأسعار في نهاية المطاف بجعل الاقتراض أكثر تكلفة.
 
وفي وقت سابق هذا الشهر، رفع المركزي الأميركي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار نصف نقطة مئوية، وهي أكبر زيادة في أكثر من عقدين.