الفيديو الإباحي لمنى فاروق وشيماء الحاج وخالد يوسف.. هذا ما حدث!


12/02/2019 10:04

السوسنة - أثارت قضية تسريب فيديوهات جنسية للفنانتين المصريتين منى فاروق، وشيماء الحاج، مع المخرج خالد يوسف، ضجة واسعة في الوسطين الفني والجماهيري على مدار الأيام القليلة الماضية، وأصبحت القضية حديث وسائل الإعلام المصرية والعربية، وكذلك تعليقات الجمهور عبر منصات الشبكات الاجتماعية.

وشهدت محرك "جوجل"، وكذلك موقع الفيديوهات العالمي، يوتيوب، بحثًا كاسحًا لفيديو منى فاروق وشيماء الحاج وخالد يوسف الاباحي، خاصة بعد تسريبه، ونشره على الإنترنت، وتصدرت تلك الأسماء عمليات البحث على أغلب مواقع الشبكة العنكبوتية.
 
ويؤكد المخرج خالد يوسف أن تسريب الفيديو الجنسي مع الفنانتين المصريين هو استهداف له لتصفيته والنيل منه، دون توضيح أسباب ذلك، مؤكدًا بأن هناك من أتاح نشر الفيديو الاباحي على نطاق واسع وفي وقت قصير وذلك لتحويل القضية إلى عامة حتى يتفاعل معها الجميع، لاستهدافه.
 
وفي أحدث تفاصيل القضية، فإن الفنانة منى فاروق قد اعترفت بزواجها عرفيًا من المخرج عام 2014 بعلم عائلتها، وأثناء العلاقة الحميمة تم تصويرها وهي في حالة سكر، ولم تكن تعلم أن المخرج يقوم بتصوريها، كما أنه تزوج أيضا من الفنانة شيماء الحاج على نفس الشاكلة.
 
وتطالب منى من الجمهور الرأفة بها ومسامحتها، وألا يتداولوا قصتها على هذا النحو، مشيرة إلى أن والدتها دخلت المستشفى وهي في وضع صحي خطير، بالإضافة إلى فصل شقيقها عن العمل، وتلقي عائلتها تهديدات كبيرة بسبب الفيديو الجنسي المسرّب.
 
بينما حسبت المحكمة الفنانتين منى فاروق وشيماء الحاج 14 يومًا اضافيًا لمواصلة التحقيقات في القضية، بعد أن اعترفتا أمام النيابة بصحة هذه الفيديوهات الإباحية، كما قدمتا إفادات تفصيلية عنها، في الوقت الذي يتواجد المخرج خالد يوسف في باريس، نافيًا جملة وتفصيلا هذه القضية، معتبرًا اياها فبركات وإشاعات، ومؤكدًا بأنه سيعود إلى مصر قريبًا للمواجهة ومحاسبة كل شخص أو جهة أساءت له.