دراسة جيولوجية : زلزال مدمر يهدد بيروت

mainThumb

28-07-2007 12:00 AM

أوضحت دراسة لإحداثيّات البحر الأبيض المتوسّط تنشرها مجلّة «جيولوجي» العلميّة في عددها الصادر الشهر المقبل، أنّ مسألة وقت فقط تحكم حدوث كارثة طبيعيّة جديدة تضرب السواحل اللبنانيّة، كتلك التي ضربت فينيقيا قبل نحو 1500 عام وهدم بيروت عام 551 وأغرق معظم المدن الساحلية اللبنانية.ونقل الموقع الإلكتروني لمجلّة ناشونال جيوغرافيك العلميّة عن المحلّل في المركز اللبناني للأبحاث الجيوفيزيائيّة عطا الياس قوله إنّ العوائق التي ردعت معرفة أسباب الزلزال التاريخي قد انتفت حين أجري مسح لجيولوجيّة البحر المتوسّط، أظهر أنّ تحرّك طبقــــات تكتونيــّة أدّى إلى انهيــار قطعــة من أرضيّة البحر وتوليد هزّة أرضيّة بقوّة 7.5 درجات على مقياس مومنت، الأمر الذي أطلق موجة تسونامي عملاقة ضربت شواطئ فينيقيا.والخطر أنّ الفترة التي تفصل بين حدثين جيولوجيّين مماثلين، بحسب الدراسة نفسها، تقارب 1500 عام، وهو ما يعني أن موعد تحوّل بيروت إلى دمار على عمق نحو 3 كيلومترات وغرق صور بالكامل أصبح وشيكًا جدًّا.