شكوى على قسم علم الاجتماع في جامعة اليرموك

mainThumb

21-09-2008 12:00 AM

وصلت هذه الرسالة الى السوسنة من اساتذة في جامعية اليرموك ، تاليا نصها :
يشكو الأساتذة والطلبة في جامعة اليرموك من تغول قسم علم الاجتماع على بقية الأقسام في الكلية ومن أسلوب العميد في التعامل معهم بفوقية وبعيداً عن القيم والأعراف الأكاديمية.
فعلى سبيل المثال يشكو طلبة كلية الآداب بشكل خاص وجامعة اليرموك بشكل عام من إجبارهم على دراسة مساق المدخل الى علم الاجتماع كمتطلب جامعة اختياري او متطلب كلية إجباري وذلك نظراً لعدم توفر مساقات بديلة من الأقسام الأخرى .
وعلى سبيل المثال ايضا لم يتم طرح سوى شعبة واحدة مدخل لدراسة التاريخ وشعبتين مدخل الى الجغرافيا وشعبتين مقدمة في العلوم السياسية وهذا العدد من الشعب لا يكفي لسد حاجة طلبة السنة الأولى في الأقسام المذكورة، بينما يتم طرح سبعة شعب مدخل الى علم الاجتماع وبطاقة استيعابية 108 طلاب في الشعبة الواحدة.
وقد ترتب على مثل هذا الوضع ان استفاد أساتذة قسم علم الاجتماع بحيث يأخذ كل واحد منهم هذا الفصل 6 ساعات إضافية او فوق العبء الدراسي، وليس هذا فحسب بل انه من الملاحظ وفق البرنامج ان بعض أعضاء هيئة التدريس في القسم لدية عبء دراسي 15 ساعة معتمدة موزعة فقط على ثلاثة ايام في الأسبوع: الأحد، الثلاثاء، الخميس، ومن الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الرابعة مساءً وهذا مخالف للأعراف الأكاديمية ولمنطق الأمور فكيف يستطيع استاذ جامعة ان يعطي خمسة محاضرات في اليوم ما بين الساعة التاسعة صباحا وحتى الرابعة مساءً ، فعلاوة على التتابع بين المحاضرات وهو غير جائز الا في حالات الضرورة القصوى فان إعطاء خمسة محاضرات في اليوم امر مجهد جدا لعضوية هيئة التدريس الا اذا كان الهدف هو الكسب المادي والنظر الى التدريس كوظيفة للإثراء وليس كرسالة إنسانية نبيلة، كما يلاحظ من البرنامج ان عضو هيئة تدريس فقط فقد وظيفته حكما كونه مضى عليه عشرة سنوات ولم يرقى قد أعطي ستة ساعات في الوقت الذي هناك عشرات الحاصلين على شهادات الدكتوراه في علم الاجتماع ويرفض القسم تعينهم لأسباب غير موضوعية، وما يحدث في قسم علم الاجتماع يحدث في غيره من الأقسام في الكلية فالإضافي يعطى فقط للمحاسيب ودوام أعضاء هيئة التدريس يومين او ثلاثة ايام في الأسبوع فقط، هذا التغول لقسم علم الاجتماع وهذه المخالفات سببها الرئيسي ان عميد كلية الاداب هو من قسم علم الاجتماع الأمر بسبب استياء لدى بقية الأقسام في الكلية ولكن ليس بوسع احد ان ينتقد العميد كونة لا يقبل الرأي ويدعي او يوهم الآخرين انه مدعوم من قبل رئيس الجامعة نظرا ..... التي تربطه بالرئيس ويشيع في الكلية انه مرشح لموقع نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية.
ويقول عميد سابق لكلية الآداب ان ظاهرة تغول القسم الذي يأتي منه العميد على بقية أقسام الكية ظاهرة ليست جديدة ولكن في عهد العميد الحالي فقد وصلت الى درجة غير مسبوقة وخصوصا ان العميد يستغل الثقة التي منحها له رئيس الجامعة، ويقترح أستاذ اخر في الكلية تحويل قسم علم الاجتماع الى كلية لإنهاء تغوله على بقية الأقسام ولاسيما انه يعد فصل قسم الصحافة والاعلام عن كلية الآداب فان عميد الكلية يحكم الكلية وفق ما يقول في جلساته الخاصة بيد من حديد دون ان يجدان مقاومة من أي احد.
وبشكل عام فان ممارسات تحدث في كلية الآداب تبتعد عن الأخلاق والأعراف الأكاديمية، فهناك شّلة للعميد تبصم له على كل القرارات وتحاول سحق كل من يحاول انتقاد العميد او الاختلاف معه في الرأس وهو وضع لا يتفق مع رسالة التعليم العالي والأعراف الأكاديمية، وتسيء إلى سمعة جامعة اليرموك.


التوقيع : مجموعة من داخل القسم .