وزير الصحة : مستشفى الأمير حمزة ليس للبيع أو الخصخصة

mainThumb

25-11-2008 12:00 AM

نفى وزير الصحة الدكتور صلاح مواجدة مجددا نية الوزارة خصخصة مستشفى الأمير حمزة مؤكدا إن المستشفى حكومي وسيبقى كذلك.وأكد مواجدة في مؤتمر صحفي عقد أمس بمناسبة بدء العمل بالنظام الجديد للمستشفى الذي يعطيه (استقلالا ماليا وإداريا ) عن باقي مستشفيات وزارة الصحة والبالغة (30) مستشفى أنه لم يعرض على وزارة الصحة بيع المستشفى أو استثماره من قبل أحد.
وأكد إن النظام الجديد وجد للارتقاء بالخدمات الطبية والفندقية المقدمة فيه وقال: أن المستشفى سيبقى تحت مظلة وزارة الصحة و أن تجربة مستشفى حمزة ستعمم على مستشفيات أخرى في حال نجاحها متوقعا ان ينجح النظام الجديد بنسبة تفوق 90% على حد قوله .
وقال أن السبب وراء إنشاء النظام الخاص هو الابتعاد عن الروتين ومنح نوع من المرونة للمستشفى تتمثل في استقطاب كفاءات مميزة (طبية وإدارية) وحسب الحاجة دون اللجوء للروتين الطويل الذي قد يعيق التطور.
وأكد أن المؤمنين صحيا والذين يراجعون المستشفى بعد تحويل من المراكز الصحية أو المستشفيات التابعة لوزارة الصحة سيتكفل صندوق التأمين الصحي بمصاريف علاجه بينما سيدفع المؤمنون 20% من قيمة العلاج في حال راجع المستشفى بدون تحويل مباشرة (...) اما المرضى الحاصلون على الإعفاءات الطبية فسيعالجون بالمجان بالإضافة إلى الأطفال دون سن (6) سنوات
وبين المواجدة أن هناك لجنة تشكلت بموجب النظام الجديد من أجل تقييم الكوادر الموجودة في المستشفى وتطويرها وتستطيع اللجنة التعاقد مع من تراه مناسباً للعمل بالمستشفى بدوام كامل أو جزئي.
ونفى المواجدة استقالة أطباء من الصحة أو مستشفى الأمير حمزة للتعاقد معهم بشكل مختلف في ظل النظام الجديد الذي يوفر دخلا مادياً أعلى بسبب اختلاف نظام الحوافز للأمير حمزة عن باقي المستشفيات ، وقال أنه حتى اللحظة لم تقدم أي استقالة من هذا النوع.
ونفى المواجدة إصدار تعليمات للأطباء في المراكز الصحية الأولية أو الشاملة أو المستشفيات التابعة للوزارة بخصوص التقليل من أعداد المحولين لمستشفى الأمير حمزة ،قال أن كل من تستحق حالته التحويل إلى المستشفى سيتم تحويله وعلاجه .
وبين الوزير أن المستشفى لن يطلب الدفع مسبقاً ولن يتقاضى بدل الخدمات الطبية مقدماً وأنها ستتعامل بشكل مرن مع الحالات الطارئة ولن تتعامل بشكل مادي معهم .
وأكد إن فكرة إصدار نظام خاص للمستشفى كانت معروضة على مستشفى البشير غير إن اللجنة رأت إن مستشفى الأمير حمزة هو المناسب بالوقت الحالي لتمرير هذه التجربة عليه ، وقال في حال نجاح الفكرة فستطبق على مستشفى البشير وبعد البشير سيطال النظام الخاص كافة المستشفيات الحكومية بعد إن تكون وزارة الصحة قد طبقت نظام التامين الصحي الشامل على المواطنين موضحا بهذا المجال إن زهاء 86% من مواطني المملكة أصبحوا مؤمنين صحيا .- الراي