أطفال الأردن يرسمون جدارية ضخمة تضامنا مع غزة

mainThumb

09-02-2009 12:00 AM

قدم حوالي 45 طالبا من أربع مدارس أردنية رسالة تضامن لنظرائهم في قطاع غزة عندما تنادوا منذ السبت لتلبية دعوة الشعب الهندسية في نقابة المهندسين بعمان للمشاركة في رسم جدارية أطلقوا عليها "جدارية النصر والمقاومة" مساحتها 30 مترا مربعا بإشراف الفنانة التشكيلية سامية زرو.


النشاط التضامني الذي استمر زهاء خمس ساعات وحمل شعار "قلوبنا معكم ولن نتخلى عنكم"، شاركت فيه مدارس الأردنية الدولية للبنات وعمان الوطنية والعمرية والقادسية الأساسية والنهضة الأساسية، في حين سينظم نشاط مماثل يوم السبت المقبل بمشاركة مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين.

. الطفلة حلا عيسى البسومي (8 سنوات) قالت لأول مرة أمسك الفرشاة لكنني عبرت عمّا تشكل في داخلي وأنا أشاهد أطفال غزة عبر شاشة الجزيرة والقنابل تنهال عليهم تحطم أدواتهم المدرسية وألعابهم وتقتلهم وتصيب ذويهم وجيرانهم دون رحمة، إنهم يقتلون أشقائي في فلسطين. ورسمت حلا الطفلة التي فقدت ساقيها وعلم فلسطين ودبابة إسرئيلية تقتحم منزلا بما فيه.


أما الطفلة نور زياد (11 عاما) فقد دعت لمقاطعة السلع الأميركية وقالت "نحن متضامنون مع أطفال غزة وأتمنى أن نتقاسم معهم لقمة العيش وجرعة الماء والدفتر المدرسي فهذا النشاط أقل ما يمكن أن نقدمه لهم في محنتهم.. إنهم يتحملون ظروفا صعبة ويعانون الظلم والقهر من جانب الاحتلال".

مدير الدائرة الفنية في نقابة المهندسين المهندس محمود صبحي (والد طالبة مشاركة) قال "هذا النشاط أحد أنواع التعبير الممكن الذي يعكس معه صورة مجازر أبناء أمتنا وما استحوذ على عقول أطفالنا لما شاهدوه في الفضائيات وما لحق بأقرانهم من قتل وتدمير ممتلكاتهم، وكما ترى فأغلبية الوجوه على الجدارية حزينة تغطيها الدماء وهذا ما شاهدوه دون رتوش أو توجيه".

التشكيلية خديجة محمد التي رافقت طلبتها قالت إن الجدارية مكملة لمعرض "من جنين إلى غزة"، فنحن نعيش زمن المجازر وأطفالنا يواكبونها ويعيشون مشاهد حية للقذارة الإسرائيلية، إنهم يرسمون للطفولة المعذبة في فلسطين عامة والأجسام المتطايرة ويعبرون بالريشة واللون عمّا يدور في داخلهم من حزن وألم بنظرات قوية وحادة.

أما أمين سر مجلس الشعبة الهندسية في نقابة المهندسين لينا حماد قالت إن الأطفال عبروا برسموا وأناملهم وألوانهم النابضة بالمحبة والتضامن مع أطفال غزة الصامدين فتعددت مشاركاتهم، فبعضهم عبر عن النصر والصمود والآخرون عن المعاناة وتضحية الأمهات هناك، ليعلقوا جداريتهم على جدار ذاكرتنا التي لن يقدر العدو الإسرائيلي عن طمسها مهما كانت قساوته، هؤلاء يزرعون الأمل النابع من قلوبهم وريشتهم"./الجيرة نت