بعد أبو عاقلة .. الاحتلال يعدم الصحفية غفران وارسنة ويمنع الوصول اليها

mainThumb

01-06-2022 07:21 PM

السوسنة - لم يمرّ شهر على إستشهاد مراسلة قناة «الجزيرة» في فلسطين المحتلة شيرين ابو عاقلة (1971/2022)، حتى أعلن صباح الاربعاء، عن استشهاد الصحافية غفران وراسنة (1991) متأثرة بجراحها بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

اقرأ ايضا:الجيش العربي: استشهاد علي الجوابرة وإصابة رقيبين بهجوم مسلح

وبين الهلال الأحمر الفلسطيني، أنّ الاحتلال أعاق الطواقم الطبية من الوصول إلى المصابة بالرصاص الحيّ عند مدخل العروب، مضيفا أنّ الاحتلال سلّم الفتاة الفلسطينية، إلى الطواقم الطبية بعد 20 دقيقة رغم إصابتها الحرجة.
 
ولفتت مواقع فلسطينية إلى أن الشهيدة إعلامية تخرّجت من قسم الإعلام في جامعة الخليل، وعملت في إذاعات محلية، كاشفة أنّها أسيرة محررة من منطقة شيوخ العروب المحاذية للمخيم. وأوضح مكتب إعلام الأسرى إنّ «وراسنة اعتقلت على يد الاحتلال لمدة ثلاثة أشهر مطلع العام الحالي، وتحررت في الاول من نيسان (أبريل) الماضي».
 
وأدان «منتدى الإعلاميين الفلسطينيين» جريمة الاحتلال الإسرائيلي بحقّ الشهيدة الصحافية وراسنة، وذكر أنّ «قوات الاحتلال تأبى إلا المضي قدماً في جرائمها بحق الصحافيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ضاربةً بعرض الحائط كل القوانين الدولية والأعراف والمواثيق الإنسانية المؤكدة على حمايتهم وحرية عملهم».
 
وأكّد المنتدى أنّ «المؤسسات الدولية وفي مقدمتها «الاتحاد الدولي للصحافيين» ومنظمة «مراسلون بلا حدود» والمنظمّات الحقوقية، أمام اختبار حقيقي يتطلّب منها بذل أقصى جهودها لضمان تمكّن الصحافيين من أداء واجبهم المهن، بعيداً عن كل أشكال الإرهاب والترهيب الإسرائيلي».
 
 
ونعى «منتدى الإعلاميين الفلسطينيين» للشعب الفلسطيني وللأسرة الإعلامية الفلسطينية الشهيدة وراسنة التي تنضمّ إلى قافلة ضحايا الاحتلال وشهداء الحركة الإعلامية الفلسطينية الذين تجاوز عددهم الــ 50 شهيداً منذ العام 2000.
 
من جهته، دانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بأشد العبارات، الجريمة النكراء التي اقترفها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بالإعدام الميداني المتعمد للإعلامية غفران وراسنة.
 
وقالت الأمانة العامة في بيان لها، إن:" هذه الجريمة الجديدة تأتي في إطار سلسلة الجرائم الدموية التي يقترفها الاحتلال إمعاناً في عدوانه المتواصل على الشعب الفلسطيني وحقوقه ومقدساته، واستهتاراً بدمائه على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي".
 
ودعت المنظمات والهيئات الدولية المختصة إلى الضغط على إسرائيل والشروع في إنفاذ قراراتها ذات الصلة وتحقيق العدالة الدولية.