حماس تسمح لإسرائيلي بدخول غزة وهذا السبب

mainThumb

29-06-2022 07:35 PM

 السوسنة - قالت هيئة البث الإسرائيلية، الأربعاء، إن حركة حماس وافقت على السماح لمواطن إسرائيلي، بالدخول إلى غزة، في محاولة لبدء اتصالات بشأن إجراء صفقة تبادل أسرى.

 
وأشارت إلى أن كل من سامي عبيد، الناشط من غزة، ويوئيل مارشاك الذي عرّفته بأنه "عضو حركة الكيبوتس"، يعملان منذ عدة سنوات على الترويج لمبادرة مدنية لإيجاد حل لقضية الأسرى والمفقودين.
 
وقالت هيئة البث: "منذ عام 2018، رفضت حماس هذه المبادرة، لكن في بداية العام الجاري اتصل سامي عبيد بوزارة الداخلية في غزة بشأن الموضوع، وتلقى لأول مرة مؤشرات إيجابية من حماس".
 
وأضافت: "أعطت حماس الضوء الأخضر، وطلب مارشاك التزاما خطيا بضمان ذلك، لكنّ حماس وافقت فقط على إعطاء موافقة شفهية في هذا الشأن".
 
وتابعت: "في الشهر والنصف الماضيين التقى مارشاك مع مسؤول أمني كبير في إسرائيل، وأطلعه على موضوع مبادرة حماس وموافقتها من حيث المبدأ، وطالب بالسماح له بدخول القطاع لدفع القضية قدما".
 
واستدركت: "قال له نفس المسؤول الأمني ​​البارز إن الأمر سيتم التحقيق فيه، ولكن حتى الآن، لم يتم تلقي أي رد بشأن هذه المسألة".
 
ولم تصدر حركة حماس ووزارة الداخلية بغزة تأكيدا، أو تعقيبا فوريا، على ما ذكرته هيئة البث، كما لم يتسن الحصول على رد.
 
حماس وافقت على دخول 3 أشخاص
 
من جانبه، يقول الناشط سامي عبيد من غزة، إن حركة حماس سمحت منذ أكثر من شهرين لثلاثة مواطنين إسرائيليين بدخول قطاع غزة، في حين أن إسرائيل ما زالت ترفض ذلك الطلب.
 
وأضاف عبيد في تصريح خاص لوكالة الأناضول إن هذه الزيارة تأتي ضمن "مبادرة إنسانية أطلقها منذ سنوات لتحريك ملف الجنود المُحتجزين لدى حماس".
 
وأوضح عبيد أن المواطنين الثلاثة هم يوئيل مارشاك "عضو حركة الكيبوتس"، ووالدة الجندي المُحتجز لدى الحركة أورون شاؤول، وشقيقتها.
 
وتحتفظ حماس بأربعة إسرائيليين في غزة دون الإفصاح عن معلومات بشأنهم، اثنان منهم جنديان بالجيش أُسرا خلال حرب صيف 2014، في حين دخل الآخران القطاع في ظروف غامضة.