"لابيد" بالأمس كان بالأردن واليوم يهدد

mainThumb

06-08-2022 10:07 PM

السوسنة ـ قرر رئيس الوزراء الاسرائيلي  يائير لابيد السبت، عدم منع المستوطنين وأعضاء كنيست باقتحام المسجد الأقصى غدا الاحد، وفق وسائل إعلام إسرائيلية.

وتأتي تلك التهديدات جراء العمليات العسكرية الوحشية على قطاع غزة.

وتستعد شرطة الاحتلال الإسرائيلي لاحتمال حدوث أعمال شغب واضطرابات في المدن المختلطة بين الفلسطينيين واليهود داخل الخط الأخضر، في ظل عدوانها الجديد على قطاع غزة.

ومن جهتها، أكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، ضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي المدان على قطاع غزة، وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفاعل لوقف التصعيد وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق.

وحذر الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول من التبعات الخطيرة للتصعيد الإسرائيلي وترويع المدنيين الذي لن يؤدي إلا لزيادة التوتر والعنف وتعميق بيئة اليأس.
وأضاف:إن حل مشكلة قطاع غزة والحؤول دون تفاقم العنف يكمن في إيجاد أفق سياسي حقيقي بالعودة لطاولة المفاوضات لتحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين، ورفع الحصار الجائر عن القطاع والمعالجة السريعة للاحتياجات الإنسانية فيه، واحترام قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وكان التقى جلالة الملك عبدالله الثاني في قصر الحسينية، الشهر الماضي، رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد.

وأكد الملك، خلال اللقاء، ضرورة إيجاد أفق سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم على أساس حل الدولتين، وتعزيز الأمن والاستقرار، والتنمية الإقليمية التي لا بد أن يكون الفلسطينيون جزءا منها.

وأشار الملك إلى أهمية البناء على زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة.

وشدد على ضرورة الحفاظ على التهدئة الشاملة في الفترة المقبلة، واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وتناول اللقاء قضايا النقل والتجارة والمياه والطاقة وسبل التعامل معها.

وحضر اللقاء وقتها، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان.

هذا وارتفع عدد الشهداء جراء القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي إلى 15 وأصيب نحو 125 بجروح مختلفة، بحسب ما أوردته وزارة الصحة في غزة.