حفيد نيلسون مانديلا يفضح ميغان ماركل ويكذبها

mainThumb

03-09-2022 02:14 PM

السوسنة - أعرب النائب عن المؤتمر القومي الإفريقي، حفيد ​نيلسون مانديلا​، خلال مقابلة له مع احدى المواقع، عن غضبه واستيائه، من تصريحات دوقة ساسكس ​ميغان ماركل، خلال مقابلة لها مع مجلة “ذا كات” في نيويورك، والتي شبهت فيها زواجها من الأمير هاري بخروج نيلسون مانديلا من السجن.

وأشارت ماركل خلال المقابلة انها في عام 2019، كانت برفقة زوجها في لندن، لحضور عرض احد الأفلام، والتقت هناك مع مواطن من جنوب افريقيا، وقال لها ان فرحهم بزواجها من الأمير هاري يعادل فرحهم بخروج مانديلا من السجن، وان فرقة موسيقية احتفلت مع الشعب في الشوارع بهذه المناسبة، تماما كما حدث عند اطلاق سراح المناضل الكبير.

وبدوره رد حفيد مانديلا قائلا ان ما قالته ميغان من نسج الاكاذيب، لأن إطلاق سراح جده الذي سجن لمدة 27 عاما، تعتبر لحظة تاريخية ووطنية أزالت مئات السنين من الاستعمار، والكفاح وعقود من التمييز العنصري، ولا يمكن تشبيهها بحفل زفاف أحد.

ولم يختصر الاستياء من تصريحات زوجة هاري على حفيد مانديلا فقط، بل عبر النقاد عن سخريتهم وغضبهم من هذه التصريحات، مطالبينها بالتزام حدها، لانها لم تحترم تراث الزعيم التاريخي، واصفين تصريحاتها بالمغرورة والمتغطرسة، كما عبرت الخبيرة في شؤون العائلة المالكة، أنجيلا ليفين، عن رأيها مؤكدة ان الدوقة تصب التفاهات.

كما تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في جنوب إفريقيا مع تصريحات ماركل وقابلوها بالغضب والسخرية، شاتمينها بالقول "فوستيك"، اي اذهبي إلى جهنم، مؤكدين انه لا أحد فرح في الشوارع عندما تزوجت، معتبرين ان ما قالته هو قلة احترام.

وغضب الشعب في جنوي افريقيا من الدوقة لم يأت فقط من تشبيه زواجها بتحرير مانديلا، بل ايضا لوصفها القصر الذي نزلت فيه اثناء جولتها هناك مع هاري بأنه “وحدة سكنية”، كما ادعت ان النيران التي اندلعت اثناء جولتها  كادت أن تصيب ابنها أرتشي، رغم انه لم يكن موجود أثناء خروج الدخان من المدفأة حسب رأي المنتقدين.