هشام سليم وجدل التحول الجنسي لرجل

mainThumb

23-09-2022 03:53 PM

السوسنة - هشام سليم، ممثل مصري مشهور له جمهور كبير من كافة أنحاء العالم العربي، ترك بصمة هامة في عالم الدراما والسينما والمسرح، وهو ابن لاعب الكرة المصري صالح سليم، ورغم ان مجال دراسته في السياحة والفندقة بعيدة عن التمثيل الا انه برع في هذا المجال.

أعمال هشام سليم

شارك الفنان هشام سليم في عشرات الأفلام والمسلسلات والمسرحيات التي ظلت خالدة في ذاكرة الجمهور، منذ أول ظهور له مع الفنانة القديرة الراحلة فاتن حماماة في فيلم إمبراطورية ميم، ثم توالت الأعمال.

أشهر الأعمال التي شارك فيها هشام سليم في الدراما: طايع، بين عالمين، نادر، حرب الجواسيس، في أيد أمينة، ظل المحارب، كلمة سر، أرابيسك، وما زال النيل يجري، وغيرها الكثير، ويعتبر مسلسل هجمة مرتدة الذي عرض في رمضان عام 2021 آخر أعماله.

اما أشهر أعماله في السينما: الأولة في الغرام، خيانة مشروعة، كلام في الحب، فضيحة العمر، الأراجوز، بهلول، بنت الباشا الوزير، سنوات الخطر، رجب الوحش، بصمات فوق الماء، وغيرها الكثير.

أما في مجال المسرح قدم مسرحية شارع محمد علي، الى جانب الفنانة شريهان.

هشام سليم وعملية التحول الجنسي

إلى جانب أدواره التمثيلية التي حازت على اهتمام الجمهور، كان لهشام سليم محطات مثيرة للجدل خاصة فيما يتعلق بعملية التحول الجنسي التي قامت بها ابنتها نورا، لتصبح شابا اسمه نور، حيث صرح الفنان الراحل في احدى البرامج التلفزيونية، عن دعمه لإبنته نورا التي أجرت عملية تحويل إلى شاب نتيجة معاناتها من اضطراب الهوية الجنسية.

وأكد سليم حينها، انه لم يستغرب رغبة ابنه بالتحول، لأنه كان يشك دائما بهذا الأمر، واصفا قراره بالشجاع والجريء، خاصة لحظة اعتراف "ابنته سابقا" بالاضطرابات الجندرية التي كانت تمر بها، عندما كان عمرها 18، واحساسها الدائم بأنها تعيش في جسد ليس لها، ووقف والدها وعائلتها الى جانبها حتى بدأت في طور تحولها الجنسي الكامل إلى ذكر، ليصبح في النهاية شابا اسمه نور.

وتسببت تصريحات هشام سليم في ذلك الوقت بضجة كبيرة في الشارع المصري ومواقع التواصل جعلته يتصدر الترند لعدة أيام، وتباينت الأراء بين مشيد بما فعله الفنان من تقديم الدعم "لابنته" في عملية التحول الجنسي، واصفين موقفه بالشجاع لانه خرج وتحدث بهذا الأمر علنا فيمجتمع ما زال يرفض هذا الأمر بشدة.

بينما انتقده بعض الناس الذين لا زالوا ينظرون إلى اضطراب الهوية الجنسية كمسألة أخلاقية.

هشام سليم ومرض السرطان

تمكن مرض السرطان من هزيمة هشام سليم بعد عام كامل من المعاناة، ليتوفى على إثره، أمس الخميس، عن عمر ناهز 64 عاما.

وبدوره، كشف ياسر عبد القادر، الطبيب المعالج للفنان الراحل عن تفاصيل رحلته مع المرض، مؤكدا انه عانى من مرض سرطان الرئة، وتم اكتشاف اصابته في مرحلة متقدمة ما جعل العلاج والتعافي أمر صعب.

وتعالج الفنان في البداية بأحد المستشفيات الخاصة  لمدة عام كامل، من خلال العلاجات الكيماوية والإشعاعية والمناعية، لكنها لم تحقق الفائدة المرجوة، كما انه استسلم للمرض في أيامه الأخيرة لإدراكه صعوبة حالته التي شرحها له الفريق الطبي، الذي بذل جهدا في محاولات علاجه.

وفي النهاية هزم السرطان الفنان الراقي والمحبوب بشهادة الطاقم الطبي والفنانين الذين تواجدوا في جنازته وعبروا عن حزنهم الكبير لفقدانه قامة فنية كهشام سليم.