الأعيان يعقد أولى جلساته بالدورة العادية الثانية

mainThumb

13-11-2022 02:43 PM

السوسنة - عقد مجلس الأعيان برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز، وحضور رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، وهيئة الوزارة، اليوم الأحد، أولى جلساته في الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة التاسع عشر، التي افتتحها جلالة الملك عبدالله الثاني بخطاب العرش السامي.


ورفع الفايز اسمى آيات الشكر والعرفان لجلالة الملك على تشريفه السامي، داعيا الله ان يمتعه بموفور الصحة والعافية ، وان يحفظ ولي عهده الأمين، الامير الحسين بن عبدالله الثاني، والاسرة الهاشمية الكريمة ، وشعبنا الاردني الاصيل ، ووطننا العزيز، معاهدا بان تكون خطبة العرش السامي هاديا ومرشدا لنا ، في سعينا للقيام بدورنا الدستوري " الرقابي والتشريعي.


وقال، ان الاردن يمضي بثبات نحو المستقبل ، فمملكتنا التي بدأت مئويتها الثانية ، تجري اليوم بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني ، اصلاحات شاملة ، سياسية واقتصادية وادارية ، اصلاحات تليق بشعبنا الحر ، نابعة من إرثنا الحضاري والثقافي والاجتماعي، هدفها تكريس قيم ومبادئ العدالة والمساواة، والعمل على تعزيز المشاركة الشعبية، وتفعيل الحياة السياسية والحزبية والبرلمانية، وتمكين المرأة والشباب ، والنهوض باقتصادنا الوطني ، لتوفير الحياة الحرة الكريمة لشعبنا.


واشار الى ان خطبة العرش السامي، ترسم ملامح المستقبل بثقة، وبما يؤكد مواصلة الاردن ، مسيرته الخيرة على مختلف الصعد ، ولتؤكد بأن الاردن جزء من امته العربية ، يؤمن بوحدتها ، وبانه لن يتوانى لحظة دفاعا عن قضاياها العادلة، وحق ابناء الامة ، العيش بكرامة واستقرار .


ولفت الى تاكيد جلالة الملك بان مسيرتنا الديمقراطية تمضي قدما، بارادة لا تعرف اليأس، ومليئة بالعزم والاصرار ، من اجل مواصلة بناء الاردن القوي المنيع، ليستمر الاردن وطن الريادة والتقدم.


واكد ادراك مجلس الاعيان، لحجم التحديات التي تواجهنا، وانطلاقا من واجباتنا الدستورية، سنحرص على التعاون مع مجلس النواب والحكومة ، لترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية، خدمة لمصالحنا الوطنية العليا، وسنبقى على الدوام، منحازين الى الاصلاح بمختلف المجالات، يحدونا الامل بان نترجم توجيهات جلالة مليكنا، الرامية الى بناء الاردن المنيع، المحصن، محاولات العبث بنسيجه الاجتماعي، والتجاوز على قيمنا وتقاليدنا الراسخة.


الزميلات والزملاء.
واعرب عن تقدير مجلس الاعيان العميق ، لجلالة الملك عبدالله الثاني، الذي استطاع بحكمته وحنكته السياسية، تمكين الاردن من تجاوز حالة الفوضى، التي تمر بها منطقتنا ، فكل الشكر والعرفان لجلالته، على جهوده المتواصلة التي يبذلها، من اجل الاردن القوي المزدهر ، ومن اجل توفير الحياة الكريمة لابناء شعبنا، وليستمر الاردن ، حرا عزيزا سيدا ، بهمة مليكنا ، ووعي شعبنا ، ومنعة اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة.


وتوافق المجلس على تشكيل لجنة وضع صيغة الرد على خطاب العرش السامي، من الأعيان: سمير الرفاعي، محمد داوديه، الدكتور احمد العويدي العبادي، عيسى مراد، واحسان بركات.
وانتخب الاعيان اعضاء المكتب الدائم للمجلس، والذي تشكل من: سمير الرفاعي نائباً أول للرئيس، وعبدالله النسور نائباً ثانياً، ومفلح الرحيمي وعلياء بوران، مساعدين للرئيس.
ويتألف المكتب الدائم من رئيس المجلس ونائبيه، ومساعدين اثنين، يجري انتخابهم في أول جلسة يعقدها المجلس لمدة سنتين.
كما ادى الأعيان: ناصر جودة، والدكتور خالد الكلالدة، وعيسى مراد، اليمين الدستورية امام المجلس، لغيابهم بعذر عن اجتماع أداء اليمين الذي عقده المجلس، الأحد الماضي.
وكان أمين عام مجلس الأعيان علي الزيود، تلا نص الإرادات الملكية السامية المتضمنة، فض الدورة الاستثنائية اعتبارا من الـ29 من أيلول الماضي، وارجاء الدورة العادية حتى تاريخ اليوم الاحد، ودعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورة عادية، اعتباراً من اليوم الاحد.
وأستهل الأعيان جلستهم بتلاوة آيات من القرآن الكريم.