لماذا تعد أمريكا "أرض الأعاصير"؟

mainThumb

29-11-2022 09:25 AM

السوسنة - يبلغ متوسط عدد الأعاصير في الولايات المتحدة أكثر من 1150 سنويا، ولكن ما الذي يجعل هذا البلد الأكثر عرضة لمثل هذه الظاهرة الجوية؟

يفوق تعداد الأعاصير التي تضرب أميركا سنويا كلا من كندا وأستراليا وجميع الدول الأوروبية مجتمعة.

وداخل الولايات المتحدة، تعرضت كل ولاية لإعصار واحد على الأقل، وبعضها يعاني العشرات منها كل عام.
ويبلغ متوسط عدد وفيات الأعاصير في الولايات المتحدة سنويا 73 شخصا.
وفي أوروبا، حيث تكون الأعاصير عادة أضعف بكثير، يقدر عدد الوفيات بما يتراوح بين 10 و15 سنويا.
وتتعرض ولاية تكساس لـ140 إعصارا سنويا، وهي الولاية الأكثر عرضة لهذه الكارثة الجوية.

وبحسب عالم الأرصاد الجوية، براندون ميللر: "تميل الأعاصير في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة إلى أن تكون أكثر خطورة من نظيراتها في منطقة السهول الكبرى. هناك عدد من الأسباب لذلك، بعضها يعود للأحوال الجوية وبعضها جغرافي. غالبا ما تسافر الأعاصير الجنوبية الشرقية بشكل أسرع، مدفوعة بتيار نفاث أسرع".

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية عن الدكتور هارولد بروكس، كبير العلماء في مختبر NOAA الوطني للعواصف قوله: "المكونات الأساسية للعواصف الرعدية الشديدة التي يمكن أن تتسبب في حدوث الأعاصير هي الهواء الدافئ والرطب بالقرب من الأرض، والهواء البارد والجاف نسبيا (حوالي 10000 إلى 30000 قدم)، والرياح الأفقية في البيئة التي تشكلها العاصفة كلما انتقلت".

وتسحب أنظمة الضغط المنخفض في الولايات المتحدة الهواء الدافئ الرطب من خليج المكسيك والهواء البارد الجاف عاليا من جبال روكي أو الصحراء العالية في الجنوب الغربي.

الولايات التي تقع بين هاتين المنطقتين ينتهي بها الأمر في الموقع المثالي لظهور الطقس القاسي.

وحول أهمية هذا الموقع بالنسبة لتشكّل الأعاصير أوضح بروكس: "لا يوجد مكان آخر في العالم يحتوي على المياه الدافئة الكبيرة على جانبه الاستوائي مع مجموعة واسعة من الجبال الممتدة من الشمال إلى الجنوب إلى الغرب. جميع المناطق الأخرى المعرضة للإعصار لديها ميزة واحدة على الأقل دون المستوى الأمثل.

خريطة الأعاصير حول العالم

تشهد بلدان عديدة حول العالم أعاصير، بما في ذلك ألمانيا وأستراليا وجنوب إفريقيا وشرق الصين واليابان وبنغلاديش والأرجنتين وغيرها.
من عام 2011 إلى 2020، بلغ متوسط عدد الأعاصير في الولايات المتحدة 1173 إعصارا سنويا، بينما كان الرقم في أوروبا حوالي 256 إعصارا.
روسيا تتصدر الدول الأوروبية بمعدل 86 إعصار سنويا، وتأتي ألمانيا ثانية بـ28 إعصار.
تتزامن ذروة كثافة تقارير الإعصار مع الكثافة السكانية العالية فوق بلجيكا وهولندا وشمال ألمانيا، وفقا لدراسة عن العواصف الشديدة في أوروبا نشرت في ديسمبر 2020.
تشير الدراسة أيضا إلى أن العواصف الرعدية تتضاعف في الولايات المتحدة، مع ما يصل إلى أربعة أضعاف تقارير العواصف، مقارنة بأوروبا.
الشيء الوحيد الذي تشترك فيه معظم البلدان هو الوقت الذي تحدث فيه الأعاصير من اليوم، والذي يكون غالبا خلال فترة ما بعد الظهر وبداية المساء.
موسم الذروة ليس هو نفسه، ففي الولايات المتحدة، الربيع هو ذروة نشاط الأعاصير.
بالنسبة لأوروبا الوسطى والشمالية، يكون موسم الأعاصير الرئيسي في الصيف، بينما يكون الخريف في منطقة غرب ووسط البحر الأبيض المتوسط، والشتاء في شرق البحر الأبيض المتوسط.
خارج الولايات المتحدة، تحتل كندا المرتبة الثانية في القائمة لمعظم الأعاصير، بمتوسط 100 كل عام.
تتمتع أميركا الجنوبية بنقطة أعاصير ساخنة خاصة بها، تعرف باسم "باسيلو دي لوس تورنادو"، ويشمل ممر الأعاصير هذا الأرجنتين وأوروغواي وباراغواي وجزء من البرازيل.