أميركي يقتل 8 اشخاص بمحل تجاري وينتحر

mainThumb

06-12-2007 12:00 AM

السوسنة - أعلنت الشرطة الأمريكية هوية الشخص الذي انتحر داخل مركز تجاري بعد إطلاق الرصاص عشوائيا مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح خمسة آخرين، اثنان منهم بجراح خطيرة.  وقالت الشرطة إن اسم المسلح هو روبرت هوكينز (19 عاما)، من بيليفو القريبة من مدينة اوماها بولاية نبراسكا حيث يوجد مركز "وسترودز" التجاري الذي حدث فيه إطلاق النار.

وأضافت الشرطة أن هوكينز قد ترك رسالة عن نيته الانتحار عثرت عليها والدته. وتقول تقارير إعلامية إنه قال في الرسالة إنه يريد أن يكون مشهورا و"أن يغادر هذا العالم بطريقة مميزة".  ويعرف عن هوكينز أنه عانى من الاكتئاب في الماضي، وإنه فقد وظيفته مؤخرا في مطعم للوجبات السريعة. وقد أصدر البيت الأبيض بيانا أعرب فيه عن حزنه الشديد لحادث إطلاق النار. وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد زار اوماها الاربعاء في حملة لجمع التبرعات، وغادرها قبل إطلاق النار.

وقال البيان: " إن الرئيس التقى بالعديد من أهالي أوماها وعلى ثقة من أنهم سيتكاتفون ليواسي بعضهم بعضا، ويواجهوا هذه المأساة الرهيبة".

وذكر شهود عيان أن المسلح أطلق الرصاص بكثافة من شرفة الطابق الثالث للمركز الذي كان مكتظا وقت الظهيرة بالمتسوقين لشراء احتياجات أعياد الميلاد.

وقال رواد المركز وعاملون فيه إنهم اختبئوا داخل المحلات للهروب من الرصاص المنهمر عشوائيا.  وسادت حالة من الهلع حتى وصول الشرطة التي هرعت إلى المكان فور تلقيها اتصالات الاستغاثة من الداخل.

وقالت السيرجنت تيريزا نيجرون إنه تم استدعاء الشرطة حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بعد تلقي مكالمة من داخل المركز. وجرى إطلاق النار داخل محلات "فون مور" الراقية.

وأطلقت بعض الرصاصات من شرفة داخلية تطل على ممرات المركز.  وكان من بين الجرحى جيف شافارت الذي أصيب في ذراعه فيما كان يقوم بالتسوق مع زوجته أثناء فسحة الظهيرة، كما تقول وكالة رويترز للأنباء.

وقال شافارت إنه اختبأ في حمام للسيدات، مستخدما ربطة عنقه كضمادة لوقف النزيف.  وأضاف أنه بعد فترة من الوقت بدت بلا نهاية دخل أحد رجال الشرطة، وكان يحرس الباب بمسدسه.  ويقول شافارت واضح أنني كنت محظوظا جدا، وكثيرون غيري لم يصادفهم هذا الحظ اليوم.  فيما وصفت سيدة اخرى كيف رأت المسلح وهو يطلق النار.

وقالت السيدة: "رأيت الشخص داخل قسم الأطفال، رجل طويل القامة، طويل جدا، وقف هناك بيده ممدودة في الهواء يطلق النار، فتراجعت وركضت هاربة".  وفي رسالة إلكترونية تلقتها بي بي سي قالت مواطنة في أوماها تدعى جولي إنها كانت في مطعم "بانيرا" بالقرب من محلات فون مور حينما بدأ إطلاق النار.

"جاء أحدهم إلى المطعم وقال إن شخصا يقوم بإطلاق الرصاص في المركز التجاري فاخرجوا. أخذنا في الهروب من الأبواب الصغيرة في المطعم، واستطعنا الخروج بسرعة". "وقد سمعت صراخا وصوت إطلاق رصاص عال، وغادرت المركز قبل وصول الشرطة".

وأكدت شاهدة عيان أخرى إنها سمعت نحو أربعين طلقة، وإنها اثناء محاولتها الهروب شاهدت شخصا ينزف اثناء نزوله على السلالم المتحركة. وقد اتبعت الشرطة إجراءات امنية مشددة في إخلاء المركز عقب الهجوم حيث امرت جميع من كانوا بداخله بالخروج رافعين ايديهم،كما منعت أقارب المتواجدين بالداخل من الوصول إليهم وأمرتهم بانتظارهم في فندق قريب .

ومركز وسترودز الذي وقع فيه الحادث من أكبر المراكز التجارية في نبراسكا، وبه 135 محلا ومطعما، كما يشير موقعه الإلكتروني. وكانت الشرطة قد اعتقلت الجمعة الماضية مشتبها باحتجاز رهائن في مقر حملة هيلاري كلينتون الانتخابية في روشستر بولاية نيوهامشاير.

لكن أبرز حوادث إطلاق النار العشوائي هذا العام بالولايات المتحدة وقع في أبريل /نيسان الماضي بحرم جامعة فرجينيا للتكنولوجيا وأودى بحياة بحياة 32 إضافة لمنفذ الهجوم وكان طالبا من كوريا الجنوبية.  وفي أكتوبر/ تشرين الاول الماضي انتحر طالب يبلغ من العمر 14 عاما بإطلاق النار على نفسه بعد أن أصاب خمسة أشخاص بينهم عدد من الطلاب في مدرسة بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو .