ما تداعيات فصل نجوم سوريا من النقابة؟



ما تداعيات فصل نجوم سوريا من النقابة؟

السوسنة - ما زال قرار نقيب الفنانين السوريين بفصل مئتي فنان حديث الشارع الافتراضي ومثار جدل كبير، بخاصة أنّ القائمة تضم أسماء لامعة لها تاريخها الفني الطويل.

وجاء قرار الفصل بناء على تخلفّ هؤلاء عن تسديد الرسم الشهري البالغ 2200 ل.س (أقل من 10 دولارات) لستة أشهر متتالية بناء على النظام الداخلي للنقابة. ووفق ما تحدث به نقيب الفنانين زهير رمضان، فإنّ الكتلة المالية للأعضاء الذين فُصلوا تصل إلى 15 مليون ليرة سورية (حوالي 50 ألف دولار)، بخاصة أنّ كثيرين منهم لم يسدّدوا الرسوم منذ 15 عاماً.

ورغم أنّ اسمه لم يرد في القائمة، إلا أنّ أيمن زيدان تساءل عبر الفايسبوك: “المشكلة الكبرى في قضية فصل الفنانين من النقابة أنّ الأخيرة ما زالت تعمل بالقانون 13 الصادر عام 1990، ماذا تتوقعون من نقابة تعمل بقانون عمره أكثر من ربع قرن؟”.

أما عدنان أبو الشامات الذي يشمله القرار فكتب: “فصلوني من نقابة الفنانين، لأني ما دفعت اشتراكات، مع أنو أنا إلي مستحقات عندهن”.

بدوره، طلب الكاتب سامر رضوان العودة عن القرار مقابل أن يدفع بنفسه ما ترتّب على زملائه من مستحقات مالية.

وعلمت “أنا زهرة” أنّ قائمة المفصولين ضمت: جمال سليمان، ومكسيم خليل، وباسل خياط، وسامر المصري، وحاتم علي، وقيس الشيخ نجيب، وعبد الحكيم قطيفان، ونورمان أسعد، ومي سكاف، وهيثم حقي، ومحمد آل رشي، وعارف الطويل، وعزة البحرة، ومحمود نصر، وعامر سبيعي، وهشام شربتجي، وندين سلامة، وناهد الحلبي، وحسام الشاه، وواحة الراهب، ورامي حنا.

الغريب أنّ القائمة ضمت نورمان أسعد التي اعتزلت التمثيل منذ تسع سنوات، إضافة إلى سمر كوكش التي حكمت بالسجن لثلاث سنوات بتهمة دعم الإرهاب.

ويبدو فعلاً أنّ القرار ابتعد عن الانتماء السياسي لأنّ القائمة تضم فنانين مؤيدين أمثال عارف الطويل، ومحمود نصر وهشام شربتجي.