افتتاح المرحلة الثانية من متنزه خالد بن الوليد في ماركا

افتتاح المرحلة الثانية من متنزه خالد بن الوليد في ماركا

السوسنة - بمناسبة إحتفالات المملكة بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني السادس والخمسون ، إفتتح امين عمان الدكتور يوسف الشواربه ، اليوم السبت ، المرحلة الثانية من متنزه خالد بن الوليد ، في منطقة ماركا / قرية خالد بن الوليد .

 
وقال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربه ان هذا الإنجاز الذي يأتي إحتفاء بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ووفق توجيهاته بأن يكون الاحتفال بهذه المناسبة العزيزة على قلب كل أردني في الميدان ويترافق مع الانجاز لخدمة الوطن والمواطن .
 
وأضاف ان هذا المنجز في منطقة ماركا شرق عمان تقدمه الأمانة لأهالي المنطقة متنفسا طبيعيا الا ان المحافظة على الاشجار والمرافق المختلفه وديمومته تمثل مسؤولية مشتركة مع المواطنين في حمايته ورعايته خاصة من الرعي الجائر ليخدم الحاضر والأجيال القادمة بإذن الله .
 
وقامت أمانة عمان بالتزامن مع الاحتفال بعيد الشجرة بزراعة 2150 شجرة من ( الكينا ، الكازورينا ، الفلفل الاكاسيا ) في الموقع الذي  يمثل المرحلة السابعة من مراحل متنزهات الحسين الوطنية في شرق عمان  . 
 
وسيسهم المتنزه الذي يقام في اطار تعزيز المساحات الخضراء و مكافحة التصحر بالتعاون مع لجنة عمان خضراء 2020 في توفير بيئة آمنة بمسطحات خضراء وغطاء نباتي يلبي إحتياجات المواطن كمتنفس صحي للترفيه ، إضافة الى البعد البيئي ، والحد من إنجراف التربة من سفوح واودية عمان ضمن حدود الامانة .  
 
ويقع المشروع على مساحة اجمالية ( 151 ) دونم وقد جرى استصلاح الأراضي التي كانت تتعرض للرعي الجائر وانجرافات التربة والعوامل الطبيعية كالجفاف بالاضافة الى تراكم الانقاض مما دفع الامانة بتقييم واقع الحال واعادة تاهيله بالزراعة والتشجير .
 
واجرت امانة عمان تقييم لتحديد كافة الاعمال المطلوبة فنيا وإنشائيا ومنها تحديد وتنظيم حدود الموقع وازالة اي تعديات من السكان ، رفع الانقاض ومخلفات الطمم ، تجهيز الارض والتربة مع تركيب شبكة لمساحة 85 دونم ، وتعبيد المدخل والمخرج مع ساحة 300 متر .
 
وقام الشواربه بازالة الستارة عن اللوحه التذكارية إيذانا بافتتاح المتنزه وشارك نائب أمين عمان المحامي حازم النعيمات ، ومدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي ، ورئيس اللجنة المحلية لمنطقة ماركا وعدد من اعضاء مجلس الامانة وكبار المسؤولين فيها ، ووجهاء وابناء المنطقة ، بزراعة الاشجار في الموقع .