عجلون: مطالب بتشديد الرقابة على المواد الغذائية

السوسنة - طالب عدد من المواطنين الجهات الرقابية المعنية في محافظة عجلون بزيادة الجولات التفتيشية على مختلف المحال التجارية خاصة في ظل وجود عدد منها غير ملتزم بالاسعار ومنها من يبيع مواد منتهية الصلاحية أو لا يلتزم بشروط السلامة العامة وغير ذلك. رئيس مجلس محافظة عجلون، الدكتور محمد نور الصمادي، أكد أهمية إيجاد تشريعات وقوانين بحق المتلاعبين بالغذاء، مؤكدا أن بعض الممارسات قد تتعدى الغش وإلحاق الضرر والإيذاء بالمواطن وتهدد سلامته وحياته مما يتطلب عقوبات حازمة وإغلاق المحلات المخالفة بشكل نهائي لأن هذه الفئة لا يهمها صحة المواطن بقدر ما يهم الكسب الحرام.

من جهته أكد رئيس بلدية كفرنجة، نور بني نصر، إنه لا يجوز بأي حال من الأحوال الاستهتار بصحة وسلامة المواطن، مبينا أن البلدية تنفذ جولات رقابية بشكل يومي على الأسواق، للتأكد من مدى التزام المحلات التجارية المختلفة بالشروط الصحية، والتأكد من سلامة المعروض من المواد الغذائية وصلاحيتها ومدى مطابقتها للشروط الصحية، حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.
 
وبين مدير صحة المحافظة، الدكتور تيسير عناب، أن المراقبين الصحيين في قسم صحة البيئة والغذاء في المديرية، وبالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة والموئسة العامة للغذاء والدواء، قامت بجولة شملت اربع مؤسسات غذائية في عجلون، مؤكدا أنه تقرر إيقاف مطعمين عن العمل وإتلاف مادة الشاورما فيهما، إضافة إلى إغلاق مشغل حلويات، وحجز مواده الغذائية، وعدم تجديد الترخيص لمشغل مخصص لإنتاج المخللات.
 
وأشار إلى انه تم تحرير خلال الشهر الماضي 166 إنذارا لعدد من المحلات التجارية المخالفة لشروط الصحة والسلامة العامة، مشيرا إلى أن اللجان الرقابية أتلفت 114 كيلو غراما من المواد الغذائية والتموينية منتهية الصلاحية و534 لتر عصائر ومشروبات مختلفة غير صالحة للاستهلاك.
 
وبين عناب أن بعض العقوبات التي تتخذها المديرية على المخالفين تتمثل بوضع غرامات من 500-5000 دينار، إضافة إلى عقوبات بالتوقيف والسجن في بعض الحالات، كما حدث عند ضبط كميات من زيت الزيتون المغشوش العام الماضي.
 
وقال نائب رئيس غرفة تجارة عجلون، محمد البعول، إن وجود سلع ومنتجات منتهية الصلاحية تباع في عدد من المحلات يبعث القلق، خصوصا مع تزايد الإنذارات والضبوطات لهذه السلع والمنتجات من قبل الجهات المعنية التي قامت بمخالفة وإغلاق محلات مخالفة لشروط الصحة والسلامة العامة وهو ما يدعو إلى زيادة الرقابة المسبقة على هذه السلع، وخصوصا أصحاب المطاعم والمخابز، بالإضافة إلى إعادة النظر بالعقوبات، سيما ممن تكرر لديهم مثل هذه المخالفات وإعلان أسمائهم ضمن قائمة سوداء ليكونوا عبرة لغيرهم.
 
وقالت رئيسة جمعية البيئة الأردنية فرع عجلون، ربيعه المومني، أنه بعد تزايد الشكاوى من قبل المستهلكين وارتكاب المخالفات التي تؤثر على صحة وسلامة المواطنين لذا يتوجب العمل من قبل لجنة الصحة والسلامة العامة في المحافظة تشديد الرقابة وزيادة عدد الجولات الميدانية لمتابعة هذا الموضوع حفاظا على صحة وسلامة الغذاء المقدم للمواطن.
 
وطالب عضو جمعية الكوكب الأخضر البيئية الدكتور أيلي الربضي لجنة الصحة والسلامة العامة في المحافظة بتكثيف الرقابة والجولات التفتيشية الميدانية على المحلات التي تبيع اللحوم المستوردة على أنها طازجة وذلك من خلال استخدام وسائل مختلفة بعملية الغش من خلال تطرية اللحوم المجمدة وبيعها بسعر اللحوم الطازجة لحصول على الكسب غير مشروع مما يتطلب مراقبة أصحاب المحلات للتأكد من تقييدهم لشروط الصحة والسلامة العامة من اجل الحفاظ على صحة الإنسان.