هكذا تفاعلت الجماهير الأردنية مع نهائي أبطال أوروبا

هكذا تفاعلت الجماهير الأردنية مع نهائي أبطال أوروبا

السوسنة - شهد الشارع الرياضي المحلي تفاعلا كبيرا مع مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي أقيمت ليلة السبت وانتهت بتتويج فريق ريال مدريد الاسباني بطلا للبطولة، بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق ليفربول الانجليزي بنتيجة 3-1.

 
وعاشت المدرب الأردنية ليلة أمس،اجواءا من الاثارة مع النهائي الأوروبي، وسط تفاعل كبير من قبل المشجعين الذين انقسموا بين مشجع للفريق الاسباني وبين مشجع لفريق ليفربول تكريما للنجم المصري محمد صلاح الذي يلعب في صفوف الفريق الانجليزي.
 
وشهدت المقاهي خاصة في العاصمة عمان، اكتظاظا بالمتابعين وعشاق الساحره المستديرة، لمتابعة النهائي الاوروبي، وسط حالة من الحماس والتفاعل والمناكفات الودية التي شهدتها المباراة.
 
وأكد عدد من المتابعين في تصريحات لوكالة الانباء الاردنية "بترا" اليوم الاحد، أن المباراة جاءت قوية ومثيرة، ولكن ما عكر اجوائها خروج نجم منتخب مصر محمد صلاح مصابا في المباراة، ما يشكك في مشاركته في مباريات المنتخب المصري في نهائيات كاس العالم التي تقام في روسيا الشهر المقبل.
 
وقال مصلح أحمد أن اجواء المباراة جاءت جميلة ومثيرة، وما ميزها فوز فريق ريال مدريد الذي حقق اللقب الاوربي الثالث عشر في تاريخه.
 
واضاف : تابعت المباراة في المقهى، وما كان مميزا في تلك المباراة، حضور عدد كبير من الاشقاء المصريين الذين شجعوا لاعبهم محمد صلاح، قبل ان تصيبهم نوبة من الحزن والقلق على خلفية خروجه مصابا.
 
بدوره أكد نجم الكرة الاردنية السابق حاتم عقل، أن المباراة جاءت قوية ومثيرة، استحق فيها فريق ريال مدريد الفوز والتتويج للمرة الثالثة على التوالي.
 
وقال : مقاهي عمان كانت مزدحمه بالمتابعين،ما خلق اجواءا جميلة وحماسية عكرها فقط خروج نجم فريق ليفربول صلاح الذي تعرض لاصابة قوية في الكتف.
 
واعتبر عقل أن هذا الحضور الجماهيري الكبير للشارع المحلي، لمتابعة نهائي دوري أبطال اوروبا، يكشف عن الحضور الجماهيري الكبير المتوقع لمباريات مونديال روسيا التي تنطلق يوم 14 المقبل، مؤكدا أن عشاق كرة القدم في الاردن كما هو في العالم يتوقون لحلول موعد انطلاق المونديال.
 
أما العاشق للفريق الاسباني ريال مدريد راشد جمال، فقد أكد أن المباراة حفلت بالاثارة والندية، كما أنها شهدت متابعة كبيرة جدا من قبل الشارع الرياضي المحلي، ما يعكس توق الشارع المحلي للمباريات القوية، وبالتالي انتظار مباريات مونديال روسيا بفارغ الصبر.
 
وشهدت مقاهي المدن الأردنية، وخاصة العاصمة عمان، اكتظاظا بالمشجعين الذين تسابقوا لحجز مقعد لهم لمتابعة مباراة نهائي دوري ابطال اوروبا، في شهرة رمضانية، كشفت عن انتظارهم بفارغ الصبر لمباريات المونديال.