كيف تقرأ قصيدة؟

كيف تقرأ قصيدة؟
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية

  القصيدة كائن حيّ فهي تنمو وتتطور لا تتأتى إلاّ لشاعر رقيق مشحون بالعاطفة والتمكن اللغوي و الصدق في المعاناة والإغراق في التأمل وقد اختلف النقاد في تعريف النص هل هو ذاتي أم ماذا ؟

والحقيقة أن لكلّ قصيدة لحظة ميلاد ، لها خصوصيتها، ووهجها .فلو انني استعرت جميع المدارس التي تعنى بالنقد لاحترت في تصنيف النص الذي أنا في سبيل دراسته ولهذا أتجرد من كل ما من شأنه أن يوجّهني إلى وجهة معينة تفضي بي إلى أن أكون منقادا إلى نظريّة من النظريات ولذا أدركت أن قراءة نصّ ما ودراسته لا يحتاج إلى بنيوية أو إلى تفكيكية لأن الجمال الفني ليس مادّيا فحسب بل هو روحيّ أيضا .
 
ولا يعني هذا أنني أقصد المناداة بالإنطباعية الذاتية فالعلمانية عزلت الحياة الدنيا وميادينها عن الآخرة وما يرتبط بها وجاءت الحداثة والبنيوية فعزلتا الفكر والأدب عن الإيمان وجاءت الأسلوبية لتعزل النص عما سواه ،ولذا عرّف ( رولان بارت ) بأن النص ذاتي وقال (ريكور ) النص كائن ينجو من قارئه عند كتابته ومن كتابه عند قراءته مما يعني أن قراءة كتاب ما تعني أن كاتبه قد مات مسبقا .
 
ولهذا فإن هذه الأفكار جعلتني أتجرّد من مدارس نقدية متعارف عليها وأنصرف عنها إلى قراءة القصائد بموضوعية فالنصوص الجميلة تفرض نفسها ..
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة