بعد 70 عاما من اغتصابها وإعدام الجناة .. «الضحية» تكشف الحقيقة !!

بعد 70 عاما من اغتصابها وإعدام الجناة .. «الضحية» تكشف الحقيقة !!

السوسنة - أسدل القضاء الأمريكي ، السبت ، الستار على قضية اغتصاب مُراهقة تمت قبل 70 عاما وأُدين فيها بذلك الوقت 4 أشخاص يحملون الجنسية الأمريكية وينحدرون من أصول افريقية . 

وبرأت المحكمة الاشخاص الأربعة والذين أصبحوا أمواتا في جلسة حضرتها الضحية والتي أصبحت الان جدّة ولها أحفاد كما حضرها ابناء المتوفين .

وأشارت صحيفة صحيفة UsaToday  الامريكية  إلى أن الجلسة شهدت تقديم أدلة واضحة على براءة كل الرجال الأربعة الذين أطلق عليهم لقب "رباعية غروفلاند". وإضافة إلى ذلك أكدت "ضحية" الاغتصاب أنه لم يكن هناك أي اغتصاب في حقيقة الأمر. ونتيجة ذلك اعترفت المحكمة بأن القضية كانت مظهرا للظلم العنصري، وأصدرت قرارا بالعفو عن "المغتصبين".
 
اقرأ أيضا : مقتل فنان اعترف بشذوذه الجنسي ... شاهد 
 
ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الحادثة وقعت عام 1949، عندما أعلنت فتاة بالغة من العمر 17 عاما من مدينة غروفلاند الواقعة بولاية فلوريدا تعرضها للاغتصاب من جانب 4 أمريكيين من أصول إفريقية. وأثارت هذه "الجريمة" آنذاك استياء كبيرا لدى سكان المدينة الذين أدانوا كل الرجال الأربعة دون دراسة الأدلة واستجواب شهود العيان.
 
وقضت المحكمة آنذاك بالإعدام بحق اثنين من المتهمين، بينما حكم متهم ثالث بالسجن المؤبد. أما "المغتصب" الرابع فجرى ضربه حتى الموت من قبل سكان المدينة الغاضبين. وإضافة إلى ذلك نظم السكان البيض في المدينة بعد هذه الحادثة أعمال شغب في الأحياء التي كان يقطنها الأمريكيون من أصول إفريقية وأحرقوا عدد من منازلهم.