عاجل

بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي لوظيفة معلم

المخيمات الفلسطينية تؤكد دعمها لمواقف الملك تجاه القدس

المخيمات الفلسطينية تؤكد دعمها لمواقف الملك تجاه القدس

السوسنة -   أكدت المخيمات الفلسطينية في الأردن، خلال احتفال أقيم في قاعة لجنة خدمات مخيم حطين في الرصيفة اليوم الاثنين، دعمها لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القضية الفلسطينية وتأكيد الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وبين وجهاء المخيمات وممثلو مؤسسات المجتمع المدني والفاعليات الشبابية والنسائية خلال المهرجان الذي حمل عنوان "القدس عربية تحت الوصاية الهاشمية" وحضره عدد من النواب، أهمية التمسك بالثوابت الوطنية ودعم مواقف جلالة الملك الذي لا يدخر جهداً في الدفاع عن القضية الفلسطينية في المحافل الدولية كافة ورفض المساس بالوضع القائم في القدس الشريف.
 
وأشادوا بمواقف جلالته الراسخة وسعيه للوصول إلى حل عادل ومشرف للقضية الفلسطينية بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحق اللاجئين في العودة والتعويض وفق القرار الأممي 194.
 
وقال رئيس لجنة خدمات مخيم الزرقاء عامر جادو في كلمته باسم المخيمات الـ13، إن الجموع اليوم تقف خلف جلالة الملك الذي أعلن للعالم رفضه للمساومة على القدس ورفضه للتوطين ورفضه الوطن البديل، وأن أي محاولة للمساس بالوضع القائم في القدس ستنعكس آثاره على المنطقة برمتها.
 
وبين رئيس اللجنة الاستشارية في مخيم الحسين معتصم أبودقة في كلمته باسم اللجان الاستشارية في المخيمات أن جلالة الملك انبرى للدفاع عن القضية الفلسطينية والمقدسات الإسلامية والمسيحية حينما خفتت الأصوات واستسلم البعض، إذ أعلنها رسالة للعالم أجمع من خلال رفضه للمخططات الصهيوأمريكية، فلطالما حارب الهاشميون بالسلاح وحاربوا في وقت السلم.
 
ولفت رئيس نادي شباب الطالبية بسام طويعة خلال كلمته باسم القطاعات الشبابية ان الهاشميين يشكلون على الدوام المظلة التي يستظل بها الأردنيون جميعا من شتى الأصول والمنابت، حيث لا أمن ولا استقرار إلا بقيادة جلالة الملك.
 
ونوهت عائشة سمارة في كلمة القطاع النسائي في المخيمات إلى ان الأردنيين جميعا يقفون صفا واحدا خلف جلالة الملك وتأكيد ديمومة الوصاية الهاشمية على المقدسات، هذه الوصاية المستمدة من الشرعية الدينية والتاريخية.
 
واشتمل الاحتفال على فقرات فنية وقصائد شعرية تغنت بالوطن والقائد الهاشمي وأكدت التمسك بثوابت الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية وإيجاد حل عادل وشامل يضمن عودة اللاجئين الفلسطينيين الى الأراضي التي هجروا وشردوا منها في دولتهم الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.