طبيب سعودي يروي قصة مريض اردني .. تفاصيل مؤثرة

طبيب سعودي يروي قصة مريض اردني .. تفاصيل مؤثرة

 السوسنة - انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الاردن منشورًا لطبيب سعودي  عبّر خلاله عن اعجابه بتصرف شخص أردني و صديقه السوري في إحدى مستشفيات العاصمة السعودية  الرياض . 

و يروي الدكتور و الذي يحمل إسم محجوب، أن القصة حدثت مع زميله في الرياض، في إحدى المستشفيات قبل أيام، و بدأت عندما جاءت دورية بأردني مغمىً عليه و أدخلوه لقسم الطوارىء و قاموا بإجراء اللازم من إسعافات أولية إلا ان استقرت حالته.
 
و أضاف: " قاموا بحجزه لأنه يحتاج لعلاج مكثف و غالي، و يستطرد الدكتور في السرد، بأنه قام بإدخال يده بجيب المريض و إذا به يجد "عشرين ريالاً" فقط، أي ما يقارب 4 دنانير أردني، و هي التي لا تأتي بزجاجة ماء و ليس دواء حتى، و هو يحتاج لـ400 ريال لليوم الواحد.
 
اقرا أيضا : مكافحة الفساد تكشف حقيقة الحجز على اموال وزراء سابقين 
 
و يواصل الدكتور حديثه بحسب المنشور، بأنه أصبح يفكر كيف يتصرف مع المريض قبل أن يستيقظ من غيبوبته، حتى جاءت ساعة العصر و استيقظ الشاب،
 
طمأنته بعد ظهور الخوف و الوجل على وجهه بأنه بخير، و أشرت له أن علاجه يكلف 400 ريال "مايقارب الـ70 ديناراً"، فعندها قال لي فعلاً لا أملك غيرها، ولكنه طلب "الروشته، الوصفة الطبية" الخاصة، وقال لي أريد أن أطلب منك طلب ، أن تخرج بالروشته على باب المشفى و أي أردني تلاقيه ضعه بالصورة و أخبره أن أخوك الأردني مريض و مقطوع و يحتاج صرف الروشته، فقال أخذت "الروشته" وخرجت في الشارع و أصبحت أراقب المارة وبعد دقائق، رأيت شخصين بعد فترة و تحدثت معهم و استنتجت أنهم من بلاد الشام أحدهما سوري و الاخر أردني و رويت لهم القصة، فما كان منهما إلا أن أخذوا الوصفة الطبية و سألوني عن رقم الجناح الذي يرقد به الشاب و غابوا، و بعد دقائق دخلوا علينا أنا و المريض و معهم العلاج كاملاً و بيدهم الاخرى أكياس من الفواكه، و انا بكل تعجب أصابني الصمت."
 
اقرأ ايضا : احالات الى التقاعد في الامن العام 
 
و عند خروجهم وضعوا شيئاً تحت "وسادة" المريض بعد أن تجاذبوا معه أطراف الحديث و تساوروا الضحكات، فمن فضولي رفعت الوسادة و إذا هي 2000 ريال ، ما جعلني أصدم فوق صدمتي و أبكي، و أجد نفسي ملاماً لأنني لم أفكر بهذه الطريقة الإنسانية
 
و ختم الدكتور منشوره بهذه الكلمات : " سبحان الله .. هل نحن بشر أم النشامى في الأردن بشر ؟، هل مازال السوري يستطيع مساعدة الغريب في الوقت الذي أهله بالشام في أشد الحاجة للمساعدة ؟!
 
اللهم احفظ الشام و أهل الشام و احفظ الأردن وأهلها الكرام