ما الذى تسعى اليه نقابة المعلمين؟

ما الذى تسعى اليه  نقابة المعلمين؟
الكاتب : د.احمد عارف الكفارنة

تشكل دعوة نقابة المعلمين الى الإضراب الخميس 5-9-2019 فى بداية الفصل الدراسي  خطورة  وفوضى تعليمية  ونتائج كارثية على طلابنا .

وذلك من خلال تضييع الحصص  وتسرب اغلب الطلبة لتوقف التدريس  بحجة  مشاركة المعلمين الوقفة الاحتجاجية والاعتصام على الدوار الرابع. وخاصة انه من المعروف  ان موظفو التربية والتعليم هم الأكثر ميولا للاضراب  مقارنة مع موظفي الدولة الأخرى ,والسؤال الذي أوجهه إلى النقابة لماذا لم يكن الإضراب هذا  خلال العطلة الصيفية للطلاب ؟؟ولماذا هذا التوقيت فى بداية العام الدراسي ؟هل طلابنا اوراق بيد النقابة تلعب فيها كما تشاء؟ من أجل تحقيق مكاسب  ومنافع شخصية  على حساب طلابنا وأبنائنا !!

ان الإضراب بهذه الصورة  يعطل سير العمل والإضرار بمصالح المواطنين وابنائهم وخاصة  ان النقابة تحاول ان تفرض سياسة الامر الواقع بعيدا  عن سياسة الحوار الهادف والبناء وذلك  من خلال استغلال ورقة الطلبة  وتوقف سير الحصص الدراسية فى المدارس مما يخلق جواً  من التوتر والاضطراب بين الطلبة  داخل المدارس مما ينعكس سلبا على التعليم العام   مستقبلا ,ان مطالب النقابة للمعلمين  مبالغ فيها  وتخلوا من الواقعية  فى ظل وجود ازمة مالية  طاحنه تعانى منها  موازنة الدولة وخاصة ان هذة المطالب ستكلف ألدوله أكثر 120 مليون دينار.

إن وزارة التربية والتعليم تقع عليها مسؤولية كبيرة فى تثقيف المعلم  حين التحاقه  بالعمل  بنظام الخدمة المدنية   وذلك  من خلال  تعريف المعلم ان  الإضراب  محظور بموجب النظام . ان على الدولة  اعادة النظر  في قوانين جديدة للإضراب  وذلك بتحديد ساعات الإضراب  وتحديد الأماكن  واقترح ان تكون المجمعات النقابية فقط  والسماح بعدد محدود من الموظفين كممثلين عن  النقابة  وان تكون أيضا خارج اطار الدوام الرسمي مع ضرورة تحييد المنشات الحيوية والرسمية  التى يحظر فيها الإضراب مع عدم التوسع والمغالاة فى الإضراب.نأمل  تقدم النقابة مصلحة الوطن وابنائه على المطالب الشخصية والمادية