السودان.. المجلس السيادي يعتمد تشكيلة حكومة حمدوك

السودان.. المجلس السيادي يعتمد تشكيلة حكومة حمدوك

السوسنة -  قال عضو بالمجلس السيادي في السودان، الخميس، إن المجلس اعتمد تشكيلة حكومة الفترة الانتقالية، وهي أول حكومة منذ عزل عمر البشير من الرئاسة، في أبريل/ نيسان الماضي.

 
وفي حديثه للأناضول، قال عضو بالمجلس، طلب عدم نشراسمه، إن “المجلس اعتمد تشكيل حكومة الفترة الانتقالية”.
 
وأوضح أن رئيس مجلس الوزراء، عبد الله حمدوك، سيعلن الحكومة بصفة رسمية، في مؤتمر صحافي خلال ساعات.
 
وحتى الساعة 14.15 تغ، لم تصدر إفادة من المجلس السيادي بخصوص اعتماد تشكيلة الحكومة.
 
وأدى عبد الله حمدوك، في 21 أغسطس/ آب الماضي، اليمين الدستورية رئيسًا للحكومة، في بداية فترة انتقالية تستمر 39 شهرًا، وتنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي.
 
والأربعاء، قال القيادي في قوى التغيير، محمد ضياء الدين، للأناضول، الأربعاء، إن “حمدوك سيعلن حكومته الخميس خلال مؤتمر صحافي في مقر مجلس الوزراء”.
 
وعقب أدائه اليمين الدستورية، قبل أكثر من أسبوع، صرح حمدوك، بأنه سيشكل الحكومة خلال أسبوع، لكن إعلان التشكيلة الحكومية تأجل أكثر من مرة.
 
وأرجع مجلس السيادة ذلك التأخير إلى الرغبة في أن تكون الحكومة أكثر تمثيلًا لولايات السودان وللأجيال التي قامت بالثورة، إضافة إلى مقتضيات التوازن الجندري (بين الرجال والنساء)، بحسب تصريحات إعلامية للمتحدث باسم المجلس محمد الفكي.
 
والثلاثاء الماضي، تسلم حمدوك قوائم ترشيحات الوزراء المقدمة من قوى إعلان الحرية والتغيير، حيث بلغت الترشيحات “49 مرشحا ومرشحة لـ 14 وزارة، و16 مرشحا ومرشحة لـ 5 مجالس وزارية متخصصة”.
 
وفي 22 أغسطس/ آب الماضي، أدى حمدوك اليمين الدستورية رئيسا للحكومة السودانية، خلال المرحلة الانتقالية التي تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات.
 
ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقع في أغسطس/ آب الماضي، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 -2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.