صندوق المرأة تُعلن عن 10 منح جامعية ضمن مسؤوليتها الاجتماعية

صندوق المرأة تُعلن عن 10 منح جامعية ضمن مسؤوليتها الاجتماعية
السوسنة  - أعلنت شركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر، عن تقديم 10 منحة جامعية كاملة للطلبة من بنات وأبناء المستفيدات والمستفيدين من خدمات الشركة، المقبولين في الجامعات الأردنية الرسمية للعام الدراسي الجامعي الحالي.
 
وقالت المدير العام لشركة "صندوق المرأة" منى سختيان، في بيان اليوم الثلاثاء، إن التعليم يُعد السبيل إلى تغيير نحو الأفضل، مؤكدة سعى الشركة "بكل شغف لرؤية أبناء مستفيداتنا، وقد أنهوا دراستهم الجامعية وانخرطوا في سوق العمل وأصبحوا أعضاء مؤثرين في أسرهم ومجتمعهم".
 
وبينت أن الشركة تسعى دوماً لتوفير مختلف الخدمات المالية وغير المالية، التي من شأنها تمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً، لتصبح عضواً فاعلاً ومنتجاً في أسرتها ومجتمعها، بهدف ترسيخ مبدأ المسؤولية المجتمعية للشركة في المساهمة بمسيرة التنمية المستدامة للمجتمعات.
 
وأكدت سختيان أن المنح الـ10 تندرج ضمن خدمات الشركة غير المالية، التي تتمحور حول 5 ركائز أساسية، هي: الإدارة المالية، وتطوير الأعمال والإدارة، والتطوير الشخصي، والمسؤولية المؤسسية، والتدريب المهني والحرفي.
 
وأضافت أن منح "صندوق المرأة" الجامعية، جاءت إيمانًا من الشركة بتخفيف الأعباء المالية التي تتكبدها أسر الطلبة، فضلًا عن توفير فرص أمام الطلبة أنفسهم لإكمال مسارهم التعليمي، بهدف تعزيز فرصهم المستقبلية.
 
وأشارت سختيان إلى أنشطة الشركة التوعوية والمجتمعية، التي استفادت أكثر من 123 ألف مستفيدة ومستفيد منذُ عام 2009، مُبينة أن الشركة تتيح فرصة المشاركة المجانية لنحو 10 من مستفيداتها في أسبوع عمّان للتصميم، بهدف تطوير منتجاتهن، فضلًا عن توفير المشاركة المجانية لمستفيداها في مختلف المعارض والبازارات.
 
وأوضحت أن الطلبة الحاصلين على منحة "صندوق المرأة" الجامعية، تم قبولهم بتخصصات الطلب والهندسة والإدارة الملعوماتية، والإدارة العامة، والقانون، والحقوق، والجغرافيا، واللغات الإنجليزية والإسبانية، في مختلف الجامعات الأردنية، مؤكدة حرص الشركة على وضع معايير "عادلة" تضمن حاجة الطلبة للمنحة على مستوى المملكة.
 
بدورها قالت الطالبة بيان حبش إحد المستفيدات من المنحة، "فرحت جدًا، لأنني لم أتوقع الفوز بمنحة وسط المنافسة العالية مع بنات وأبناء مستفيدات ومستفيدي الشركة على مستوى المملكة"، مشيرة إلى أن "المنحة ساهمت بالتخفيف عن أسرتي بعبء تكاليف دراستي، بشكر ربي وبشكر صندوق المرأة على هذه الفرصة".
 
وأشارت أخرى تُدعى الطالبة جنان بركات إلى أن "تفكيري مع أسرتي كان ينصب على التكاليف المادية جراء الدراسة قبل منحة صندوق المرأة، أما بعدها تغير تفكيري وشعرت بالطاقة الإيجابية نحو الإبداع والتميز"، مقدمة شكرها "الكبير" لشركة "صندوق المرأة" على المنحة الجامعية.
 
في حين عبر الطالب الطالب ضياء حرايزه عن تقديره وشكره الشركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر على توفير المنحة، التي "انعكست على حياتي، حيثُ استطعت الالتحاق بالجامعة بعد ما كان ذلك شبه مستحيل"، بحد تعبيره.
 
ويُذكر أن شركة صندوق المرأة التي بدأت أعمالها عام 1996، هي شركة خاصة غير ربحية، ولا توزع أرباحاً على الإطلاق وفقاً لقانون تأسيسها، ومسجلة لدى وزارة الصناعة والتجارة، وتعمل تحت إشراف ورقابة البنك المركزي.